منتديات بحر المعارف : كل ما تريده موجود في منتديات بحر المعارف, مواضيع عامة, مواضيع اسلامية, مواضيع طبية, مواضيع علمية, دروس تمارين فروض امتحانات,...
 
الرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيل اتصل بناخدمات متنوعةمكتبة الصورقائمة الاعضاءاليوميةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 امور تهمّنا عن شهر شوّال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: امور تهمّنا عن شهر شوّال   الإثنين 13 سبتمبر 2010 - 14:45

أنواع الطاعات كثيرة وأجرها عظيم قال تعالى:
مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ
فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم
بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [النحل:97].

فلنحرص أخوتي على الاستمرار على الأعمال الصالحة ولنحذر أن يفجائنا الموت على معصية..

ولنستحضر أن من علامات قبول اعمالنا في رمضان استمرارنا على الطاعة بعده.. والحسنة تتبعها الحسنة والسيئة تجر السيئة.

صيام الست من شوال :

ما حكمها ؟

صيام ست من شوال بعد فريضة رمضان سنّة مستحبّة وليست بواجب.

ما فضلها ؟

فضها عظيم ، وأجر ها كبير.

كيف أجرها ؟

أن من صامها يكتب له أجر صيام سنة كاملة .

ما الدليل؟

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر ."

ما معنى الحديث ؟

معناه : أن صيام رمضان يقابل عشرة أشهر، وصيام ست من شوال يقابل شهرين فذلك تمام العام.

اعتقاد خاطيء :

أن من صام الست في سنة لزمه أن يصومها كل سنة وهذا غير صحيح.

ما هو الصحيح للاعتقاد الخاطيء لبعض الناس ؟

فصيام
الست سُنَّة، فيها ما سمعتم من الفضل ولا بأس أن يصومها الإنسان سنة
ويتركها أخرى، ولكن الأفضل أن يصومها كل سنة ولا يحرم نفسه من ثوابها.

كيف يجوز صومها وما الأفضل؟ وكيف كان السلف ؟

يجوز
صومها متفرقة ، ولا يلزم في صيامها التتابع ، وإن كان التتابع أفضل ،
ويجوز أن يجعلها في أي أيام الشهر شاء ، وإن كان أوله – بعد يوم العيد –
أسهل ، واستحبه بعض السلف .

] ماذا يفعل من عليه أيام من رمضان ؟

ومن كان عليه أيام من رمضان فإنه يقضيها أولاً ، ثم يصوم ستاً من شوال لماذا؟

لأنّ
فضيلة صيام الدهر لا تتحقق إلاّ لمن صام رمضان كاملاً ، وصام بعده ستة
أيام من شوال ، ومن بقيت عليه أيام من رمضان لا يقال عنه : إنه صام رمضان
، لذلك لا يحصل له الثواب المذكور في الحديث .

باختصار : إن القضاء واجب ، والواجب مقدم على النفل .


الفوائد المهمّة لصيام ستّ من شوال:

1_ تعويض النّقص الذي حصل في صيام الفريضة في رمضان .

( إذ لا يخلو الصائم من حصول تقصير أو ذنب مؤثّر سلبا في صيامه ويوم القيامة يُؤخذ من النوافل لجبران نقص الفرائض)

الدليل:
قال صلى الله عليه وسلم : " إن أول ما يحاسب الناس به يوم القيامة من
أعمالهم الصلاة قال يقول ربنا جل وعز لملائكته وهو أعلم انظروا في صلاة
عبدي أتمها أم نقصها فإن كانت تامة كتبت تامة وإن انتقص منها شيئا قال
انظروا هل لعبدي من تطوع فإن كان له تطوع قال أتموا لعبدي فريضته من تطوعه
ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم " رواه أبو داود .

2_ أنه أداء لسنة سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم .

3_ وهو معاودة للطاعة بعد الطاعة ، وهذا دليل قبول الأولى ، حيث وفق الله تعالى عبده لمواصلة طاعته بعدها

4_وهو شكر لله على نعمة إتمام الصيام .

5_وهو إكمال لصيام الدهر ، كما جاء في الحديث .

6_ اكتساب محبة الله ورسوله.


فتوى :

وقد
سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى عما إذا كان على المرأة دين من
رمضان فهل يجوز أن تقدم الست على الدين أم الدين على الست ؟

فأجاب
بقوله : " إذا كان على المرأة قضاء من رمضان فإنها لا تصوم الستة أيام من
شوال إلا بعد القضاء ، ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( من صام
رمضان ثم أتبعه ستا من شوال ) ومن عليها قضاء من رمضان لم تكن صامت رمضان
فلا يحصل لها ثواب الأيام الست إلا بعد أن تنتهي من القضاء ، فلو فرض أن
القضاء استوعب جميع شوال ، مثل أن تكون امرأة نفساء ولم تصم يوما من رمضان
، ثم شرعت في قضاء الصوم في شوال ولم تنته إلا بعد دخول شهر ذي القعدة
فإنها تصوم الأيام الستة ، ويكون لها أجر من صامها في شوال ، لأن تأخيرها
هنا للضرورة وهو ( أي صيامها للست في شوال) متعذر ، فصار لها الأجر . "
انتهى مجموع الفتاوى 20/

ملاحظة مهمة :

هنالك فرق بين أجر صيام الدهر الوارد في حديث الست من شوال وحديث " من صام ثلاثة أيام من كل شهر كان كصيام الدهر "

وهو :أن أجر الأول : هو أجر الفرض المضاعف ، بمعنى أن له أجر صيام رمضان في العام كله .

وأجر الثاني : هو أجر النافلة المضاعف ، بمعنى أن له أجر صيام نافلة في العام كله .

إليك هذه الفوائد أسوقها إليك عن صيام الست من شوال من كلام الحافظ ابن رجب - رحمه الله -:

1 ـ إن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.

2
ـ إن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها،
فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل ونقص، فإن الفرائض تكمل بالنوافل يوم
القيامة.. وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل، فيحتاج إلى ما يجبره من
الأعمال.

3 ـ إن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم
رمضان، فإن الله تعالى إذا تقبل عمل عبد، وفقه لعمل صالح بعده، كما قال
بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها، فمن عمل حسنة ثم أتبعها بحسنة بعدها،
كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى، كما أن من عمل حسنة ثم أتبعها
بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.

4 ـ إن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، كما سبق ذكره .

5
ـ أن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر، وهو يوم الجوائز فيكون
معاودة الصيام بعد الفطر شكراً لهذه النعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة
الذنوب، كان النبي يقوم حتى تتورّم قدماه، فيقال له: أتفعل هذا وقد غفر
الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخّر؟! فيقول: {أفلا أكون عبداً شكورا}. وقد
أمر الله - سبحانه وتعالى - عباده بشكر نعمة صيام رمضان بإظهار ذكره، وغير
ذلك من أنواع شكره، فقال: {وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ
اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [البقرة:185] فمن
جملة شكر العبد لربه على توفيقه لصيام رمضان، وإعانته عليه، ومغفرة ذنوبه
أن يصوم له شكراً عقيب ذلك.

كان بعض السلف إذا وفق لقيام ليلة من الليالي أصبح في نهارها صائماً، ويجعل صيامه شكراً للتوفيق للقيام.

وكان
وهيب بن الورد يسأل عن ثواب شيء من الأعمال كالطواف ونحوه، فيقول: لا
تسألوا عن ثوابه، ولكن سلوا ما الذي على من وفق لهذا العمل من الشكر،
للتوفيق والإعانة عليه.

كل نعمة على العبد من الله في دين أو
دنيا يحتاج إلى شكر عليها، ثم التوفيق للشكر عليها نعمة أخرى تحتاج إلى
شكر ثان، ثم التوفيق للشكر الثاني نعمة أخرى يحتاج إلى شكر آخر، وهكذا
أبداً فلا يقدر العباد على القيام بشكر النعم. وحقيقة الشكر الاعتراف
بالعجز عن الشكر.

يستحب البدء بصيام الست من شوال بعد العيد مباشرة
؛ لأن ذلك من باب المسارعة إلى الخير . قال تعالى ( وَسَارِعُواْ إِلَى
مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ
أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ) آل عمران

المشروع أن يبدأ بالقضاء قبل صيام الست ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال :

((
من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال )) صحيح مسلم . وإذا صامها قبل القضاء
لم يحصل إتباعها رمضان ، بل يكون صامها قبل بعضه ، ولأن الفرض أهم فكان
أولى بالتقديم .


اللهم ثبتنا على الإيمان والعمل الصالح
وأحينا حياة طيبة وألحقنا بالصالحين.. ربنا تقبل منا إنك أنت السميع
العليم واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين.. وآخر دعوانا أن الحمد لله
رب العالمين.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم اجمعين.

والله تعالى اعلم ..

--------------------------------------------------------------------------------

الدال على الخير كفاعله


=======================================

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ace
مشرف
مشرف


نقودي نقودي : -26416818
سمعة العضو سمعة العضو : 28999

مُساهمةموضوع: رد: امور تهمّنا عن شهر شوّال   الإثنين 13 سبتمبر 2010 - 14:56

بارك الله فيك




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
scorpion
عضو مطرود
عضو مطرود


نقودي نقودي : 878776
سمعة العضو سمعة العضو : 11

مُساهمةموضوع: رد: امور تهمّنا عن شهر شوّال   الثلاثاء 24 يناير 2012 - 0:15

جزاك الله كل خير اختي




>>> يا زائر لمراسلة الادارة بشكوى او مخالفة او ...<<< اظغط هنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
امور تهمّنا عن شهر شوّال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بحر المعارف - www.ifada.ace.st  ::  المنتديات العامة :: الاسلام ديني ... !-
انتقل الى: