شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
مشرف
مشرف
نقاط نشاطي : -25071618
سمعة العضو : 28999
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

نظرة الإسلام للجنس

في الثلاثاء 24 يناير 2012 - 22:38
الدافع الجنسي فطرة وغريزة طبيعية، وضعها الله في الكائنات حتى تقبل على التزاوج والانجاب، وبذلك تستمر الحياة وتتوإلى الأجيال.

ولقد وضع الإسلام ضوابط لتنظيم الحياة الجنسية، فشرع الزواج لمن يقدر من الشباب على تكاليف الزواج، وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم من لم يقدر على الزواج بأن يصوم إلى أن يقدر على تحمل مسئولية الزواج، فقال صلى الله عليه وسلم : " يامعشر الشباب من استطاع من الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء (أي وقاية وحماية)"[متفق عليه].


والاسلام جعل من ممارسة الجنس في إطار الحياة الزوجية عبادة، فقال صلى الله عليه وسلم: " وفي بضع أحدكم (أي في مجامعة الرجل زوجته)أجر". فقالوا : يارسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له أجر؟! فقال صلى الله عليه وسلم : "أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر"(مسلم).
أشكال العلاقات الجنسية الفاسدة

هناك أشكال عديدة للعلاقة بين الرجل والمرأة، منها ما يقبله الشرع، ومنها ما يرفضه الشرع ويعتبره من صور الزنا، ومن الأشكال غير المقبولة:


تعدد الأزواج: حيث يكون للمرأة عدة أزواج، وهذا الشكل يؤدي إلى الفوضى فلا يعرف الطفل أباه، فتتحطم العلاقات الأسرية، وتتفكك الروابط الإنسانية.

البغاء: حيث تؤجر المرأة نفسها لمن يدفع من الرجال في مقابل أ يقضي معها شهوته.

الشيوعية الجنسية : وهو أن يكون كل الرجال في مجتمع ما أزواجًا لكل النساء في نفس المجتمع، فيجامع الرجل أية امرأة تعجبه ويعجبها، وهذا الشكل لم يتواجد مطلقا في أي مجتمع.

والأشكال السابقة ينطبق عليها وصف الزنا.
زنا الجوارح

حدد النبي صلى الله عليه وسلم أنواعًا أخرى من زنا الأعضاء، فعن أبي هريرة – رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لكل بني آدم حظ من الزنا: فالعينان تزنيان، وزناهما النظر. واليدان تزنيان، وزناهما البطش. والرجلان تزنيان، وزناهما المشي. والفم يزني، وزناه القبل. والقلب يهوى ويتمنى. والفرج يصدق ذلك أو يكذبه" (رواه أحمد).



، وهذا حث من النبي صلى الله عليه وسلم على حفظ هذه الأعضاء من الوقوع في الزنا.

والمقصود من هذا الحديث أن كل عضو يساهم في وقوع الإنسان في هذه الرذيلة البغيضة، فهذا العضو يكون مدانًا ومتهمًا في ارتكاب هذه الجريمة
الزواج

هناك أشكال مقبولة للعلاقات الجنسية، وهي التي نظمها الشرع في إطار كريم محترم يحفظ للأفراد كرامتهم،ويحفظ للأسرة تماسكها، وهي أشكال الزواج التي أقرها الشرع وهي:

وحدة الزوج والزوجة: حيث يتزوج الرجل امرأة واحدة، وهذا هو الزواج السائد.

وحدة الزوج مع تعدد الزوجات: بحيث لا تزيد زوجاته عن أربع،وهذا الزواج صورة من صور الزواج التي أباحها الإسلام في ظروف، وبشروط معينة أهمها العدل بين الزوجات.




avatar
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام
نقاط نشاطي : 4029458
سمعة العضو : 151
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نظرة الإسلام للجنس

في الأربعاء 6 يونيو 2012 - 17:31
avatar
مشرف
مشرف
نقاط نشاطي : -25071618
سمعة العضو : 28999
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نظرة الإسلام للجنس

في الإثنين 11 يونيو 2012 - 23:28
العفو
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى