منتديات بحر المعارف : كل ما تريده موجود في منتديات بحر المعارف, مواضيع عامة, مواضيع اسلامية, مواضيع طبية, مواضيع علمية, دروس تمارين فروض امتحانات,...
 
الرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيل اتصل بناخدمات متنوعةمكتبة الصورقائمة الاعضاءاليوميةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحسد وأنواعه وعلاجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
m-eloksh
عضو جديد
عضو جديد


نقودي نقودي : 35457
سمعة العضو سمعة العضو : 0

مُساهمةموضوع: الحسد وأنواعه وعلاجه    الثلاثاء 7 فبراير 2012 - 19:56

تعريف الحسد:
1ـ تمني زوال النعمة عن المنعم عليه ولو لم تنتقل للحاسد.
2ـ تمني زوال النعمة عن المنعم عليه وحصوله عليها.

تمني حصوله على مثل النعمة التي عند المنعم عليه حتى لا يحصل التفاوت
بينهما، فإذا لم يستطع حصوله عليها تمنى زوالها عن المنعم عليه.

4ـ حسد
الغبطة ويسمى حسداً مجازاً وهو تمني حصوله على مثل النعمة التي عند المنعم
عليه من غير أن تزول عنه. روى البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ لا حَسَدَ إلا فِي
اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ يَتْلُوهُ آنَاءَ
اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ فَسَمِعَهُ جَارٌ لَهُ فَقَالَ لَيْتَنِي
أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا يَعْمَلُ
وَرَجلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالا فَهُوَ يُهْلِكُهُ فِي الْحَقِّ فَقَالَ
رَجُلٌ لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ فَعَمِلْتُ مِثْلَ
مَا يَعْمل.

دليل الحسد من القرآن والسنة:
قال رسول الله صلى الله علية وسلم "العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين".
أسباب الحسد:
1ـ العداوة والبغضاء.
2ـ الكبر.
3ـ حب الرياسة وطلب الجاه لنفسه.
4ـ خبث النفس وشحها بالخير لعباد الله تعالى.
صفات الحاسد:
1ـ كثرة الشكوى.
2ـ البخل.
شروط العلاج من العين والحسد:
1ـ أن يكون العلاج بكلام الله وأسمائه وصفاته وسنة رسوله وتكون الرقية بكلام مفهوم.
2ـ أن تكون باللسان العربي (اللغة العربية) أي لا تكون بكلمات غير مفهومة.
3ـ أن يعتقد أن الرؤيا لا تؤثر بذاتها بل بقدرة الله سبحانه وتعالى.
4ـ أن يكون على ثقة بالله وبالشفاء بقدرة الله سبحانه وتعالى.
أعراض العين الحسد:
1ـ صداع شديد في الرأس.
2ـ صفرة وشحوب في الوجه.
3ـ كثرة العرق و التبول.
4ـ رطوبة في اليدين والقدمين (برودة) إضافة إلى الشعور بالتنميل.
5ـ خفقان في القلب.
6ـ غضب وانفعال شديد.
7ـ حزن وضيق في الصدر.
8ـ ألم أسفل الظهر و ثقل على الكتفين.
9ـ ضعف الشهية للأكل.
10ـ أرق وعدم القدرة على النوم.
11ـ رؤية أحلام تدل على العين كأن يرى في المنام أناس يطاردونه.
علاج المحسود:

الاغتسال تكون بغسل الوجه ثم اليدين ثم المرفقين ثم الركبتين ثم أطراف
الرجلين وحقويه من جهة اليمين، ويقول الحاسد عند صب الماء اللهم بارك عليه
ويصب الماء على رأسه صبة واحدة من خلفه يجري على جسده.

2ـ من القرآن:
قراءة الفاتحة وآية الكرسي وأخر آيتين من سورة البقرة وسورة الإخلاص والمعوذتين.
3ـ الدعاء.
4ـ من السنة:
ـ بسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك، بسم الله أرقيك.
ـ بسم الله يبريك، ومن كل داء يشفيك، ومن شر حاسد إذا حسد، ومن شر كل ذي عين.
ـ أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك (7 مرات).
ـ يضع المريض يده على المكان الذي يؤلمه من جسده ويقول: بسم الله (3 مرات) ثم يقول أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر.
ـ اللهم رب الناس أذهب البأس اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً.
ـ أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة (3 مرات).
ـ أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.
ـ أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه وشر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون.
ـ
أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بَرٌ ولا فاجر من شر ما ينزل من
السماء ومن شر ما يعرج فيها ومن شر ما ذرأ في الأرض ومن شر ما يخرج منها
ومن فتم الليل والنهار ومن طوارق الليل والنهار إلا طارقاً يطرق بخير يا
رحمن.

ـ بسم الله أرقيك من شر كل شيء يؤذيك ومن شر حاسد
الوقاية من الحسد:
1ـ الاستعاذة من شر الحاسد.
2ـ تقوى الله عز وجل.
3ـ الصبر على الحاسد والعفو عنه.
4ـ التوكل على الله.
5ـ لا يخاف المحسود من الحاسد.
6ـ الإخلاص لله.
7ـ التوبة من الذنوب.
8ـ الإحسان للحاسد.
9ـ صحة العقيدة.
10ـ تحذير الحاسد (في حال معرفته).

1-كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن و الحسين بقوله
(( أعيذكما بكلمات الّله التامة من كل شيطان و هامة ،ومن كل عين لامة ))

2-كان
النبي صلى الله عليه وسلم يرقي الحسن و الحسين عند الأمراض والأوجاع
بقوله(( بسم الله أعوذ بالله العظيم من شر كل عرق نعار،ومن شر حر النار))


3-قال
النبي صلى الله عليه وسلم لأبى هريرة آلا أرقيك برقيه رقاني بها
جبريل:وهى(( بسم الله أرقيك،والله يشفيك من كل داء يأتيك،ومن شر النفاثات
في العقد،وشر حاسد إذا حسد))


4-كان جبريل يرقى محمد صلى الله عليه وسلم فيقول:
((بسم الله أرقيك من كل شئ يؤذيك،من شر كل نفس و عين حاسد بسم الله أرقيك والله يشفيك))

5-كان جبريل يرقى محمد صلى الله عليه وسلم فيقول:
((بسم الله يبريك ومن كل داء يشفيك ومن شر حاسد إذا حسد ومن شر كل ذي عين))

6-قال جبريل للنبي صلى الله عليه وسلم عن دعاء يعوذ به الحسن و الحسين
((اللهم ذا السلطان العظيم و المن القديم ذا الوجه الكريم عاف الحسن و الحسين من انفس الجن و أعين الأنس ))

7- دعاء:اللهم انك أقدرت بعض خلقك على الحسد و الشر ولكنك احتفظت به بحق قولك
((وما هم بضارين به من أحد ألا بأذن الله))

8-كان عمر أبن الخطاب يقول:
((نعوذ بالله من كل قدر و أفق أراده حاسد))

9-قل(أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق،ومن غضبه و عقابه و شر عباده و من همزات الشياطين وأن يحضرون))

10-قل(أعوذ
بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر ومن شر ما خلق و برأ و
ذرأ ومن شر ما ينزل من السماء ومن شر ما يعرج فيها و من شر ما ذرأ في الأرض
ومن شر ما يخرج منها ومن شر فتن الليل والنهار ومن شر كل طارق إلا طارقاً
يطرق بخير يا رحمان))


11-قد وصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بقراءة سورة الإخلاص و المعوذتان وأية الكرسي حين نصبح و حين نمسي.

12-كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه فيقول:
((إذا
أصبح أحدكم فليقل اللهم بك أصبحنا و بك أمسينا و بك نحيا و بك نموت واليك
النشور. و إذا أمسى فليقل اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نحيا وبك نموت
واليك المصير))


13-قال النبي صلى الله عليه وسلم :
((ما من عبد يقرأ فاتحة الكتاب و أية الكرسي في دار فلن تصيبه عين أنس أو جن في ذلك اليوم))

14- قال الله تعالى:
((وَلَوْلاَ
إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ
بِاللَّهِ إِن تُرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالاً وَوَلَدًا)) << 39 :
الكهف >>

من قال هذه الآية لن يُحسد ولن يَحسد أحد.

السؤال
بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.
أنا
أصلي وأصوم وأعبد ربي، وأجتهد أن أكون على أحسن الطريق، إلا أنه كثيرا ما
أشعر بحسد أقراني، شعور أحاول جاهدا التخلص منه وأدعو الآخرين للتخلص منه،
إلا أنني أشعر في أعماق قلبي بشيء من الحسد حالما أسمع أو ألاحظ أن أحدهم
له ما ليس لدي، أرجو المساعدة على التخلص من ذلك الإحساس الذي أرقني كثيرا.


الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ العزيز/ لطفي حفظه الله!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فلابد
في بداية الكلام أن تحدد معنى الحسد الذي أشرت في كلامك أنك تجده في نفسك،
وأنك تجاهد للتخلص منه، فإن الحسد منه هو ما محرم ومذموم، ومنه ما هو جائز
بل ربما كان ممدوحاً في بعض الأوقات، ومعنى هذا الكلام أن الحسد على
نوعين: النوع الأول هو النوع المحرم المذموم الذي جاءت الشريعة بتحريمه،
وهذا النوع صورته أن يكون للمسلم نعمة من النعم سواء كانت دينية أو دنيوية
فيتمنى الحاسد زوالها عنه، بحيث إنه لو ذهبت هذه النعمة عنه فرح الحاسد
بذلك وحصل له السرور بذلك، ومثل هذا النوع من الحسد حرام باتفاق الأمة
الإسلامية، حتى ثبت في سنن أبي داوود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (
إياكم والحسد، فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب )، وهذا النوع
هو الذي أمر الله تعالى أن نستعيذ منه كما قال تعإلى قل أعوذ برب الفلق
إلى قوله ومن شر حاسد إذا حسد، وثبت أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم إنه
قال :( لا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخواناً).


والمقصود
أن هذا النوع مذموم للغاية وهو من الذنوب القبيحة السيئة، ولذلك قال
العلماء أول ذنب عصي الله به هو الحسد، حيث حسد إبليس آدم عليه الصلاة
والسلام، وأما النوع الثاني وهو النوع الجائز الذي ليس بمذموم فهو أن يكون
للمسلم نعمة من النعم، فيتمنى الإنسان أن تحصل له هذه النعمة، وأن يكون له
مثل الذي لهذا الرجل، ولكن مع هذا فإنه لا يتمنى أن تزول هذه النعمة عن
أخيه المسلم، بل كل ما في الأمر أنه يتمنى أن ينعم الله عليه بما أنعم على
فلان من الناس، وهذا كمن وجد رجلا له ـ مثلا ـ زوجة وذرية صالحة فيتمنى أن
ينعم الله عليه بمثل ما أنعم على هذا الرجل، من غير أن يتمنى زوال هذه
النعمة عنه، فهذا النوع جائز لا إثم فيها ولا يذم فاعله، بل ربما صار هذا
النوع من المستحبات، كمن تمنى أن يحفظ القرآن كما يحفظه فلان أو تمنى أن
يكون له مال يتصدق به كما يتصدق به فلان، فهذا النوع ممدوح وحسن كما ثبت عن
النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( لا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله
مالاً فسلطه على هلكته في الحق ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها
ويعلمها) والحديث متفق على صحته، فقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أن من
الحسد الممدوح أن يتمنى الرجل الخير الذي يرضي الله ولكن مع عدم تمني زوال
هذا الخير عن صاحبه، وسماه صلوات الله وسلامه حسداً، فحصل بذلك تقسيم الحسد
إلى الحسد الجائز المشروع والحسد المحرم الممنوع.


والمقصود أنه
لابد أن تعرف نوع الحسد الذي يقع منك، فإن كان النوع الجائز فهو لا إثم فيه
ولا حرج، بل هو طبيعة في بني الإنسان، فإن الناس يحبون أن تنالهم النعم
كما تنال غيرهم، بل إنهم يحبون أن يكونوا من أحسن الناس حالاً، ولذلك كان
من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم (( اللهم زدنا ولا تنقصنا وأكرمنا ولا
تهنا وأعطنا ولا تحرمنا وآثرنا ولا تؤثر علينا وأرضنا وأرض عنا ))، وأما إن
كان نوع الحسد الذي تجده في نفسك هو من النوع المحرم فلا ريب أنه يجب عليك
محاولة دفع هذا الحسد وبذل الوسع في التخلص منه، فإن الحسد من الذنوب
القبيحة التي تضر الإنسان في دينه ودنياه، بل إن الحاسد يعيش حياته تعيساً
ضيق النفس، خبيث النية لأنه يتألم لما يحصل للناس من خير ونعمة، ومن
المعلوم أنه لا يستطيع دفع هذه النعم عن أصحابها، فيزداد ألمه وحسرته،
ولذلك قال العلماء أول من يشقى بالحسد هو الحاسد نفسه، هذا مع كون الحاسد
يؤذي غيره من عباد الله المؤمنين بعينه وسوء وخبث نفسه نعوذ بالله من ذلك.


وأما عن الأسباب التي تعين على التخلص من هذه الصفة المذمومة فهي مجموعة أسباب:-

1-
الاستعانة بالله، والتوكل عليه في التخلص من هذا الخلق المذموم فإن الحسد
مرض في النفس، وداء في القلب، ولا يشفي المريض إلا الله كما قال إبراهيم
الخليل عليه السلام ( وإذا مرضت فهو يشفين ) وقال صلى الله عليه وسلم ((
إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله )) رواه أبو داود والترمذي
وهو حديث صحيح.


2- معرفة أن الحسد ذنب يبغضه الله، ومعصية توجب سخط الله فما كان كذلك فيجب تركه والتوبة منه، والعمل على التخلص منه.

3-
أن يعلم الإنسان أن الحسد هو في الحقيقة اعتراض على الله، لأن الحاسد إنما
يكره أن تصيب النعمة غيره ويتمنى زوالها عن المحسود، وهذا في الحقيقة بغض
لما أراده الله ولما قدره الله، ولذلك لما ذكر الله الحاسدين أشار إلى أنه
هو الذي يؤتي من فضله من شاء، كما قال تعإلى {أم يحسدون الناس على ما آتاهم
الله من فضله}.


4- أن يعلم الإنسان أن الحسد ظلم شديد، فإنه ظلم
للنفس وظلم للمحسود أيضاً، وقد قال صلى الله عليه وسلم ( اتقوا الظلم فإنه
ظلمات يوم القيامة ) الحديث.


5- ومن الأسباب أيضاً أن الإنسان إذا
خاف أن يحسد مسلماً على نعمة فإنه يدعو له بالخير وبالبركة، كما ثبت عنه
صلوات الله وسلامه عليه أنه قال إذا رأى أحدكم من أخيه ما يعجبه فليدع له
بالبركة، وهذا السبب من أعظم ما يدفع شر الحسد ومن أعظم ما يعين على التخلص
من هذا المرض، فإن الإنسان متى ما عود نفسه الدعاء للمسلمين اعتادت نفسه
حب الخير لهم وكراهية مضرتهم.


6- عدم الاشتغال بالنظر إلى النعم
التي عند الآخرين والإعراض عن ذلك، بل إن في التفكير بما أنعم الله عليك
خيراً وفائدة لك، فإن تذكر نعم الله على النفس تعين على الشكر، وفي كثرة
تطلعك إلى ما عند غيرك ضرر عليك، لأنك ربما يقع لك الحسد، أو على الأقل عدم
شكر نعمة الله عليك وازدراء نعمه، ولذلك قال تعالى: { ولا تمدن عينيك إلى
ما متعنا به أزواجاً منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه وزرق ربك خير
وأبقى }.


7- ومن الأٍسباب بذل الخير للناس وإعانتهم على تحصيل
المنافع لهم، فإن هذا مضاد للحسد ومخالف له، ومن المعلوم أن الذي ينفع
الناس ويعينهم مأجور على ذلك مع كونه يصير بهذه الإعانة محبوباً لله تعإلى
كما قال تعإلى {والله يحب المحسنين}، وقال تعالى: { إن الله مع الذين اتقوا
والذين هم محسنون }.


ونسأل الله تعإلى أن يهدينا وإياك لأحسن
الأخلاق وأحسن الأعمال لا يهدي لأحسنها إلا هو وأن يقينا سيئ الأخلاق
والأعمال لا يقي سيئها إلا هو!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ace
مشرف
مشرف


نقودي نقودي : -26416718
سمعة العضو سمعة العضو : 28999

مُساهمةموضوع: رد: الحسد وأنواعه وعلاجه    الثلاثاء 7 فبراير 2012 - 20:41

بارك الله فيك

حقا ان الحسد اصبح منتشر بشكل مرعب




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحرمان
عضو جديد
عضو جديد


نقودي نقودي : 35412
سمعة العضو سمعة العضو : 0

مُساهمةموضوع: رد: الحسد وأنواعه وعلاجه    الأربعاء 8 فبراير 2012 - 3:07

بارك الله فيك ع هذا الموضوع القيم و المميز

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الحسد وأنواعه وعلاجه    الأحد 10 يونيو 2012 - 9:09

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحسد وأنواعه وعلاجه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بحر المعارف - www.ifada.ace.st  ::  المنتديات العامة :: الاسلام ديني ... !-
انتقل الى: