منتديات بحر المعارف - www.ifada.ace.st

منتديات بحر المعارف : كل ما تريده موجود في منتديات بحر المعارف, مواضيع عامة, مواضيع اسلامية, مواضيع طبية, مواضيع علمية, دروس تمارين فروض امتحانات,...
 
الرئيسيةالمنشوراتبحـثس .و .جالتسجيل اتصل بناخدمات متنوعةمكتبة الصورالأعضاءاليوميةالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
»  من أخلاق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
الخميس 23 فبراير 2017 - 18:39 من طرف keko_ferkeko

»  كلمات توديك جهنم فى اقرب فوج
الخميس 16 فبراير 2017 - 11:46 من طرف keko_ferkeko

» تفسير سورة الكافرون
الخميس 16 فبراير 2017 - 11:45 من طرف keko_ferkeko

»  قصص فيها حكمه وموعظه
الخميس 16 فبراير 2017 - 11:45 من طرف keko_ferkeko

» كن ورعأ تكن اعبد الناس
الخميس 16 فبراير 2017 - 11:45 من طرف keko_ferkeko

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ace - 15361
 
fatima_zahrae - 2810
 
♥lostt hope♥ - 2638
 
scorpion - 1395
 
m.reader - 687
 
امورة المنتدى - 585
 
hamza hajjar - 579
 
AsiArtiste - 509
 
sara93 - 457
 
manal feth allah - 437
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
ace
 
♥lostt hope♥
 
fatima_zahrae
 
manal feth allah
 
m.reader
 
امورة المنتدى
 
hamza hajjar
 
sara93
 
lotfi daykel
 
سندريلا
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المواضيع الأكثر نشاطاً
حملة المليون رد عن الرسول صلي الله عليه وسلم
عد من 1 إلى 5 و أهدي وردة لمن تحب
عد من 1 إلى 5 و اصعق بالكهرباء العضو الذي قهرك
عد من 1 إلى 5 وقل اسمك الحقيقي
عد من الى 10 و ادخل العضو الذي تريده إلى السجن حتى يخرجه عضو اخر
5 يقول اسمه 10 يقول عمره 15 يقول ما هو لون شعره
من 1 إلى 5 وارمي كيلو طحين في عيون اي عض
عد من 1 إلى 8 و اقتل العضو الذي تريده
من 1 إلى 20 و ارمي كيلو عنب على اي عضو تريده
عد من 1 إلى 10 و نرى من هو ملك جمال المنتدى او ملكة جمال المنتدى ؟؟؟

شاطر | 
 

 تأديب النفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
على اسماعيل 1

avatar

نقاط نشاطي : 84640
سمعة العضو : 0

مُساهمةموضوع: تأديب النفس   الأربعاء 8 فبراير 2017 - 13:54









تأديب النفس



إن المرأة الصالحة حين تأخذ بخطوات إصلاح نفسها وتزكيتها، فلا بد أن تظهر آثار ذلك عليها، ومن أهمها:

1- إحسان العبادة:

وأعني بها أداء العبادة على أكمل وجه، فمثلًا إذا صلت؛ صلت بخشوع واطمئنان، وإذا صامت؛ صامت عن كل ما هو محرم، كما تصوم عن الأكل والشراب، وإذا أخرجت زكاة مالها؛ أو اعتمرت، أو حجت إلى بيت الله الحرام؛ تؤدي كل ذلك وغيره على أكمل وجه.

وإليك بعض الأحاديث الصحيحة المرغبة في بعض أنواع العبادات:

• روى مسلم وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: "... ومن سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا، سهل الله له به طريقًا إلى الجنة".

• وعن أبي أمامة عن النبي صل الله عليه وسلم قال:
(من غدا إلى المسجد؛ لا يريد إلا أن يتعلم خيرًا أو يعلمه، كان له كأجر حاج، تامًا حجته)[1].

• وروى مسلم وغيره عن عثمان بن عفان قال:
قال رسول الله صل الله عليه وسلم:
(من توضأ فأحسن الوضوء، خرجت خطاياه من جسده، حتى تخرج من تحت أظفاره).

• وروي أيضًا عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صل الله عليه وسلم:
(ما من أحد يتوضأ فيحسن الوضوء، ويصلي ركعتين، يقبل بقلبه ووجهه عليهما، إلا وجبت له الجنة).

• وروى البخاري ومسلم عن عثمان بن عفان رضي الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال:
(من بنى مسجدًا يبتغي به وجه الله، بنى الله له بيتا في الجنة).

• وروى ابن ماجة وغيره عن أبي سعيد قال: (كانت سوداء تقم المسجد، فتوفيت ليلا، فلما أصبح الرسول صل الله عليه وسلم أخبر بها فقال: ألا آذنتموني؟ فخرج بأصحابه فوقف على قبرها، فكبر عليها والناس خلفه، ودعا لها، ثم انصرف)[2].



وروى مسلم عنه صل الله عليه وسلم أنه قال: (ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة، فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها، إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب، ما لم تؤت كبيرة، وذلك الدهر كله).

وروى الطبراني عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم:
(خمس من جاء بهن مع إيمان دخل الجنة: من حافظ على الصلوات الخمس على وضوئهن وركوعهن وسجودهن ومواقيتهن، وصام رمضان، وحج البيت إن استطاع إليه سبيلا، وأعطى الزكاة طيبة بها نفسه، وأدى الأمانة....)[3].

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صل الله عليه وسلم قال:
(ليس الصيام من الأكل والشرب، إنما الصيام من اللغو والرفث، فإن سابك أحد أو جهل عليك، فقل: إني صائم إني صائم)[4].

إلى غير ذلك من الأحاديث الكثيرة التي تحض المسلمة على إحسان العبادة وتمامها، فمن أخذت نفسها بالإصلاح والتطيب والتزكية نالت ثمرة ذلك بإذن الله.

2- حفظ الجوارح:

لقد عاب الله على قوم لم يستفيدوا من جوارحهم، فقال فيهم:
﴿ وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ
[الأعراف:179].

فلتنتبه المسلمة لجوارحها وتحفظها من الوقوع فيما يغضب الله تعالى.

أما القلب: فلتراقبه، ولتحذر من أمراضه، ولتعلم أن الأعمال الصالحة إنما تعظم بقدر ما قام القلب به من تعظيم الله تعالى.

إن المرأة الصالحة هي التي يسلم قلبها من الشك والشرك، من الرياء والنفاق، من الكبر والعجب، من الحقد والحسد، من كل داء، ويمتلئ بتوحيد الله تعالى.
وأما اللسان فلتتق الله تعالى فيه، ولا تستعمله إلا في ذكر الله تعالى، أو أمر بالمعروف أو نهي عن المنكر، أو كلام الدنيا الذي تحتاج إليه لا محالة.

ولتتذكر دائمًا قبل أن تتكلم قوله تعالى:
﴿ مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴾ [ق: 18].

وأما السمع: فتوجهه إلى ما ينفعها ويفيدها في أخراها ودنياها، ولتحذر الاستماع إلى اللغو، واللهو الباطل، وسماع ما يحرم من الكلام كالغيبة والنميمة والكذب وغيرها، ولا يغيب عن عينيها وقلبها قوله تعالى:

﴿ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ﴾ [الإسراء: 36].

وأما البصر: فيجب على المرأة الصالحة أن تجنبه النظر إلى الحرام،

قال تعالى:
﴿ وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ﴾ [النور:31].

قال أحد الصالحين: كم من نظرة أودت في حفرة، وكم من عين أدخلت في نار، وكم من التفاتة أعقبت ندما يوم القيامة.

وعلى المرأة الصالحة أن توجه بصرها للنظر في ملكوت السماوات والأرض، والتفكر بها فيهما من الآيات العظيمة.

وأما البطن: فتحفظ بطنها من المطعم الحرام، ولا تأكل إلا ما أباحه الله تعالى، وتتخلى عن كل مصدر للمال محرم كربا البنوك والغش ونحوهما.

ثم إن على المرأة الصالحة أن تحفظ بقية أعضائها بلا استثناء، فإذا هي حفظت أعضاءها وجوارحها، وسخرتها لطاعة الله فإن الله يحفظها.



3- الزهد في الدنيا:

فمن ثمار النفس الطيبة المطمئنة تطلعها إلى ما عند الله من النعيم المقيم، وزهدها في متاع الدنيا الزائف، وشعارها دائما هو:
﴿ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴾ [القصص:60[

وعن أنس رضي الله عنه عن النبي صل الله عليه وسلم قال: (اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة...)[5].

وروى مسلم عن عبدالله بن الشخير رضي الله عنه أنه قال: (أتيت النبي صل الله عليه وسلم وهو يقرأ ﴿ أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ ﴾؛ قال: يقول ابن آدم: مالي مالي، وهل لك يا ابن آدم من مالك إلا ما أكلت فأفنيت، أو لبست فأبليت، أو تصدقت فأمضيت).



4- تذكر الموت والتفكر في الآخرة:

وهذا لا يكون إلا للقلوب الحية، والنفوس الزكية الطاهرة من آفاتها وأمراضها،

قال تعالى:
﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ
الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ
وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ

[آل عمران:185].



5- استثمار الوقت:

لا بد أن الوقت هو العمر، ومن تضيعه فإنما تضيع في الحقيقة عمرها، لذا قال النبي صل الله عليه وسلم:
(نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ)[6].

ولعل من أهم العوامل التي تصرف المرأة عن الاستفادة بوقتها:
1- طول الأمل، قال الحسن البصري: ما أطال عبد الأمل إلا أساء العمل.

2- الانشغال بأمور تافهة أو محرمة، كسماع الغناء الباطل، ومشاهدة المحرمات، وقراءة المجلات الهابطة.

3- الصحبة الفاسدة، التي لا تدعها لحظة تفكر فيما ينفعها في دينها أو دنياها؛ لذا فإني أنصح المسلمة بمراقبة الله تعالى وتقواه، فإن ذلك يدفعانها إلى التفكير بجدية في هذه النعمة المهدرة منها، ولتختار الجليسة الصالحة، والصديقة المحبة لله تعالى، التي تذكرها إذا غفلت، وتنصحها إذا قصرت.

6- الحرص على التفقه في الدين،
والإكثار من تلاوة القرآن وذكر الله تعالى، والإكثار من النوافل:
فما يمنع المرأة الصالحة أن تقرأ في كتاب أو كتيب تتفقه منه في دينها.
وما يمنعها من سماع دروس العلم الشرعي في بيوت الله، أو عن طريق الأشرطة الإسلامية، والنبي صل الله عليه وسلم يقول: (من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين)[7].

وما يمنع المرأة المسلمة طالبة كانت أو موظفة أو ربة بيت، أن تجعل لنفسها وردا يوميا من القرآن لا تتأخر عنه لأي سبب إلا للضرورة.

والنبي صل الله عليه وسلم يقول:
(اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه)[8].

وما يمنع المسلمة أن يكون لسانها رطبًا بذكر الله تعالى بدلا من السنة النار المشتعلة بغيبة الناس، والطعن فيهم، وغير ذلك من آفات اللسان.

والله تعالى يقول: ﴿ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [الجمعة:10].

وما يمنع أي مسلمة ترجو الله والدار الآخرة أن تكثر من النوافل فيحبها الله تعالى، والنبي صل الله عليه وسلم يقول في الحديث القدسي:
(ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به).

إن أثر هذه الأمور عظيم في معالجة أدواء النفس وأمراضها، إذ يتكون في القلب من الاستمرار عليها، شعور بالرقابة الإلهية على كل ما تتلبس به المسلمة من التصرفات والأعمال والنيات، فما تكاد تهم بعمل شيء أو تنطوي على قصد محرم، حتى يدفعها هذا الشعور إلى تقويم عملها وتصحيح نيتها.



[1] قال الحافظ العراقي: إسناده جيد (صحيح الترغيب والترهيب).
[2] صححه الألباني - المصدر السابق.
[3] حديث حسن - المصدر السابق.
[4] رواه ابن خزيمة وابن حبان والحاكم, وصححه الألباني (صحيح الجامع 5252).
[5] متفق عليه.
[6] رواه البخاري.
[7] متفق عليه.
[8] رواه مسلم.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ace
مشرف
مشرف
avatar

نقاط نشاطي : -25025618
سمعة العضو : 28999

مُساهمةموضوع: رد: تأديب النفس   السبت 11 فبراير 2017 - 0:13

.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تأديب النفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بحر المعارف - www.ifada.ace.st  ::  المنتديات العامة :: الاسلام ديني ... !-
انتقل الى: