منتديات بحر المعارف - www.ifada.ace.st
اهلا و سهلا و مرحبا بك زائرنا العزيز في موقع و منتديات بحر المعارف

نشكرك على زيارتك للمنتدى

ننتظر منك التسجيل في المنتدى و المشاركة بكل جديد و مفيد

شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
avatar
زائر
زائر
06052010


الحلقة 29

(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ﴿١﴾مِنْ شَرِّ مَا
خَلَقَ ﴿٢﴾ وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ ﴿٣﴾ وَمِنْ شَرِّ
النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ ﴿٤﴾ وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ﴿٥﴾
الفلق)


د.
الربيعة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الحمد
لله وأصلي وأسلم على نبينا محمد الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين. نجدد معكم
اللقاء في تمام حديثنا في هذا البرنامج المبارك لنحيا بالقرآن ومع تمام
سورة تحدثنا عنها في المجلس الماضي هي سورة الفلق. ولعلنا نجدد الحديث عن
مقصدها ونتابع آياتها. هذه السورة سورة الفلق ومعها الناس المعوذتين سبب
نزولهما هو التعوذ بالله من الشرور الظاهرة والباطنة ومعنى آخر هذه السورة
هي للتحصن والوقاية من الشرور كلها ظاهرها وباطنها، سورة الفلق ظاهر في
كونها ي الشرور الظاهرة وسورة الناس في كونها من التحصن والتعوذ بالله
تعالى من الشرور الباطنة. وقفنا في هذه السورة مع قوله عز وجل (وَمِنْ
شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ) فهل لك أن تعطينا لمحة ووقفة.


د.
الخضيري:
هذه السورة تعوذت من الشرور كلها (قُلْ
أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ﴿١﴾مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ ﴿٢﴾) كما بينا في
الحلقة الماضية واليوم نذكر الشرور المفصلة التي ذكرت في هذه السورة. وهذه
الشرور المفصلة جاءت ثلاثة الأول الليل (وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا
وَقَبَ) والثاني السحر (وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ)
والثالث الحسد (وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ).


د.
الربيعة:
قد يسأل سائل ما سر تخصيص هذه الأمور
الثلاثة؟


د.
الخضيري:
الله أعلم ليس عندي تحقيق من هذا لكن
لشدة الشرور الواقعة من خلال هذه الأشياء الثلاثة وخفائها وكثرتها وأيضاً
مهما اتخذ الإنسان من احتياطات لوقاية نفسه منها فإنه لا يستطيع ولذلك لا
بد له من أن يستعيذ بالله عز وجل ويعتصم بجنابه من الوقوع في شيء من شرّها.
نبدأ بالاستعاذة من الليل ومن المناسب اننا نسجل هذه الحلقة في الليل
ونقول يستعاذ بالله من شر هذا الغاسق الليل الذي تشاهدونه، هذا الليل إذا
وقب هو الذي يستعاذ منه، لماذا الليل؟ لأنه تختبئ في ظلمته شرور كثيرة
فالمفسدون في الأرض يختبئون في ظلمة الليل ويخططون في ظلمة الليل ويحبكون
المؤامرات في ظلمة الليل، الذين ينشرون الفساد لا يقومون بذلك إلا في ظلمة
الليل، الذي يريدون أن يسرقوا أموال الناس ويقطعوا طريقهم لا يعملون إلا في
الليل، الهوام والدواب لا تسري بين الناس وتؤذيهم فتلسعهم وتلدغهم إلا في
الليل. وشياطين الجن تتحرك في بداية الليل كما قال النبي صلى الله عليه
وسلم "كفّوا صبيانكم" يعني عند غروب الشمس فإن للشياطين انتشاراً. أيضاً
السباع من الذئاب والثعالب والأسود والفهود والنمور وغيرها إنما تذهب للبحث
عن صيودها في الليل وتؤذي الناس في الليل. البث الفضائي والبث الإذاعي
بالأغاني والمجون يكون في الليل، الرقص يكون في الليالي الحمراء والبارات
والخمّارات لا يكون إلا في الليل.


د.
الربيعة:
إذن الإنسان وهو يتعوذ بالله من شر الليل
يستحضر هذه المعاني ومنها اصحاب الشر الذين يظهرون في الليل ومنها كما
ذكرتم أصحاب القنوات وأصحاب الفساد وغيرهم


د.
الخضيري:
نعم يستحضر هذا كله ويتعوذ بالله من هذا
الليل إذا دخل لكثرة ما يكون فيه من الشر, العباد ينقسمون في الليل
إنقساماً ظاهراً فمن الناس من اتخذ الليل مطية للعبادة ومناجاة الله
والخلوة بالله سبحانه وتعالى ينقطع عن الدنيا وما فيها وشاغلها وهؤلاء هم
خيار أهل الأرض وهكذا كان الأنبياء والصالحون من عباد الله إلى يومنا هذا
وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. ومن الناس من يتخذ هذا الليل وسكونه
وهدأته في نشر الفساد وترويجه ويتدثر هذا الليل من أجل أن يفسد في الأرض
نسال الله العافية والسلامة، أولئك شرار الخلق. الليل شيء واحد ومع هذا
يستعمل في الحق وفيما يتقرب به إلى الله وفي الوقت ذاته يستعمل في شر شيء
يكسبه الإنسان. ومعنى الغاسق هو الليل، وورد في الحديث (وهذه نبينها للناس
حتى لا تُشكل عليهم) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعائشة وهو يشير إلى
القمر إستعيذي بالله من شر هذا الغاسق إذا وقب. فقد يقول قائل النبي صلى
الله عليه وسلم اشار إلى القمر فهل هذا يتعارض مع صدّرتم به الآية أنه
الليل؟ نقول لا تعارض


د.
الربيعة:
هو هنا تعوذ فأنت تتعوذ بالله من شر هذ
الليل ثم المعنى الآخر القمر أنه هو موضع الإضاءة وموضع النور والضياء
والكشف فلعلك تستعيذ برب هذا القمر الذي يضيء أن يكشف لك هذه الظلمة وما
فيها من الشرور ويزيلها عنك. هذا معنى لعله ظاهر في هذا.


د.
الخضيري:
أنا لا أعرف هذا المعنى ولعله إن شاء
الله يكون مقبولاً أو شيئاً مما يتسع له صدر المفسِّر. لكن ذكر العلماء أن
النبي صلى الله عليه وسلم أشار إلى القمر وأراد به أنه آية الليل لأن القمر
يظهر في الليل، فالآية اشرات إلى الليل والنبي صلى الله عليه وسلم ذكر
علامة الليل وهو ظهور القمر والله أعلم..


د.
الربيعة:
بعد ذلك يقول الله سبحانه وتعالى (وَمِن
شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ)


د.
الخضيري:
قبل ذلك بقي أمر مهم نحن دائماً نحاول أن
نربط الآيات بالواقع فنقول هذا الليل يمكن أن يستعمل بالخير ويمكن أن
يستعمل في الشر فهو آية من ىيات الله وعلينا أن نستعمله في الخير وأن لا
نتخذه مطيّة إلى الأعمال السيئة، هذا أولاً. ثانياً أن نتقي الشر والأشرار
في هذا الليل فنكفّ أبناءنا ونمنعهم من السهر ونحرص على أن نجتمع بهم في
أول الليل ثم نطمئن أنهم أخلدوا للراحة والنوم ولا نسمح لهم بالخروج إلا في
حدود الحاجة والضرورة ولا نتيح لأبنائنا أن يعبثوا بالأمن ويذهبوا للأسواق
ويسيئوا بالأمن ونحن في فروشنا فيؤذوا عباد الله ونكون قد تحملنا وزرهم.


د.
الربيعة:
في الحقيقة في الليل يجتمع شياطين الإنس
والجن فيكون سبباً في الفساد المركّب. بعد ذلك يقول عز وجل في الشر الذي
يستعيذ الإنسان منه (وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ)


د.
الخضيري:
المقصود بها السحر بغض النظر هل النفاثات
هم السواحر أو الأنفس السواحر، المقصود بأن السحر شرّه عظيم وخطره بالغ
ولأنه شيء غير مشاهد ولا يمكن أن يحترز منه فجعله الله مما يستعاذ منه في
هذه السورة.


د.
الربيعة:
وهذا أمر ظاهر في الناس بسبب ما يكون
بينهم من الشحناء والبغضاء وما يوغره الشيطان في صدورهم من العداوة فهذا
السحر من أسباب إظهار الشر بينهم وهو واضح ظاهر في وقتنا الحاضر نسأل الله
العافية. كم نسمع من السواحر والسحرات الذين انتشر شرهم فيستعيذ الإنسان
بالله من شر هذا السحر وأهله. والتعبير بالنفّاثات هل هو دلالة على
الساحرات أو الأرواح والأنفس السواحر؟ أقول تعبيره بالنفث للإستعاذة من شر
هذا الساحر في وقت سحره ونفثه وهو اجتماع الأرواح الشريرة وقت فعل هذا
الساحر لهذا السحر فينبغي للإنسان أن يستحضر هذا المعنى وأقول أن من أعظم
ما يدفع شر الساحر والسحرة عنه أن يمتثل أمر الله عز وجل ويستعيذ بالله عز
وجل من شرهم فيقرأ هذه السورة. هذه السورة من أعظم العلاج لدفع هذا السحر
وهذا الشر العظيم.


د.
الخضيري:
ونقول ايضاً أنه متى علمت أخي المشاهد
بساحر أو ساحرة يمارس هذا السحر فعليك أن تقوم بواجبك بإبلاغ السلطات
والجهات المعنية عن هؤلاء لأنهم مفسدون في الأرض. وليسوا مفسدين فقط بل
كفار والعياذ بالله لأن الساحر لا يتمكن من السحر حتى يخضع للجن ويعبدهم من
دون الله، بل إننا وجدناهم ورأيناهم بالصور وهم والعياذ بالله يطأون على
المصاحف ويبولون عليها ويتغوطون والعياذ بالله عليها ويضعونها في دورات
المياه إرضاء لجنّهم وشياطينهم حتى يسخروا لهم ما يريدون أن يفعلوه بالناس.
فالسحر بوابة الكفر لا يمكن للإنسان أن يكون ساحراً حتى يكفر بالله عز
وجل. إذن نحن نقول متى علمتم بساحر أو علمتم بساحرة فاجتهدوا أن تكافحوهم
وأن تقلعوا هذا الشر والفساد من أرض الله. وحدّ الساحر كما ورد في الحديث
ضربة بالسيف فيجب أن يُستأصل هؤلاء الأشرار من الأرض.


د.
الربيعة:
ما أرحم الله تعالى بنا عندما أمرنا
بالتعوذ من هذا الشر العظيم. الشر الذي أمرنا الله بالإستعاذة منه هو الحسد
والعين (وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ)


د.
الخضيري:
والحسد شيء خفيّ ولا يكاد يخلو جسد من
حسد ولكن المؤمن يدفعه ويرضى بقضاء الله وقدره ويطمئن لأمر الله. عندما
تعلم أن أخاك أصابه مال كثير قد يقع في قلبك خواطر هذا الحسد لكنك لما
تتذكر أن هذا فضل الله وأن الله يعطي من يشاء ويمنع من يشاء وأن الله كما
أعطى الآن فهو سيعطي بعد آن وأن نعم الله ليست مقصورة. ذكِّر نفسك بأشياء
كثيرة هذا يدفع عن بإذن الله عز وجل الحسد فيذهب عنك ولا تلام على ما وقع
في قلبك لكن المنافق والفاسق والذي لا يرضى بقضاء الله ولا يطمئن لوعود
الله ماذا يفعل؟ إنه يطمئن للحسد ويبدأ هذا الحسد يفعل فعله في نفسه فما
يزال يحسد أخاه حتى يكيد له وحتى يصيبه بعينه ويؤثر عليه ويؤذيه أذى بالغاً
وهو شر عظيم ومن آثاره العين وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في العين
"لو كان شيء سابق القدر لسبقته العين"


د.
الربيعة:
نلحظ في هذا الزمن كثرة هذا الشر وهذا
الشر يظهر أنه يقترن كثيراً مع النعمة فإذا كثرت النعمة عند الناس حسد
بعضهم بعضاً عليها وهذا عجيب والواجب عكس ذلك أن تكون هذه النعمة سبباً في
فضل الناس بعضهم على بعض. وأشير في مناسبة هذا أننا ينبغي أن نتقي هذا
الحسد وهذه العين بأسباب كثيرة منها التعوذ بالله والتحصن وخاصة أن نحصن
أبناءنا فإن كثيراً من الناس يتساهلون وخاصة من النساء، فمنهن هداهن الله
من تزيّن أبناءها بل قد تزيّن نفسها ثم تخرج إلى تلك الأفراح والمناسبات
وتتعرض لأسباب الحسد والعين بذلك. أقول ينبغي علينا أن نتقي ذلك خاصة وأنه
قد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن أكثر أمته يموتون من العين. فمن أسباب
ذلك الوقاية بالتعوذ ومن أسباب ذلك البعد عن أسبابه ومسبباته. إذن هذه
السورة العظيمة سورة الفلق سورة هي توجيه ووصية من الله عز وجل لنا أن نتقي
الشرور بالتعوذ والإعتصام والإلتجاء إليه سبحانه وتعالى والتوحيد الخالص
له سبحانه وتعالى وأن نتقي هذه الشرور بالبعد عنها أولاً ونحذر أن نكون من
أهلها بالسحر والحسد والليل وغيرها. ينبغي أن نكون من أضدادها الصالحين
الذي يحبون الخير للناس، الذين يدفعون الشر عن الناس، الذين ينشرون الخير
بين الناسز هذه السورة العظيمة من الله عز وجل لنا أن نستعيذ بالله سبحانه
وتعالى من الشرور التي كم نتعرض لها في أزماننا وحياتنا. بهذا نختم حديثنا
عن هذه السورة ولنا معكم بإذن الله تعالى لقاء في مجلس آخر نسأل الله أن
يقينا وإياكم وذرياتنا وأزواجنا الشرور كلها ظاهرها وباطنها وصلى الله وسلم
على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.










عدل سابقا من قبل صقر في 06.05.10 15:08 عدل 3 مرات
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق



الحلقة 15

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف
الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد، فهذا هو
المجلس الثالث عشر من مجالس هذا البرنامج المبارك أضواء المقاطع نسأل الله
سبحانه وتعالى أن ينفعنا بما فيه من العلم والهدى والإيمان. في هذا المجلس
نأخذ مقطعاً من الجزء الثالث عشر من سورة إبراهيم من الآية 35، قال الله عز
وجل (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِنًا
وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ (35) رَبِّ إِنَّهُنَّ
أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي
وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (36) رَّبَّنَا إِنِّي
أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ
الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ
النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ
يَشْكُرُونَ (37) رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ
وَمَا يَخْفَى عَلَى اللّهِ مِن شَيْءٍ فَي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء
(38) الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ
وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء (39) رَبِّ اجْعَلْنِي
مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء (40)
رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ
الْحِسَابُ (41)) إلى آخر الآيات التي ذكرها الله عز وجل من قصة إبراهيم
ودعواته في سورة إبراهيم. في هذه الايات يذكر الله سبحانه وتعالى قصة
إبراهيم ليحتج بها على المشركين. المشركون الذين اشركوا في البلد الحراك
ليقول لهم إن أباكم إبراهيم جاء بالتوحيد وبالحنيفية وبنبذ الأصنام ودعا
الله سبحانه وتعالى أن يجنبه وبنيه عبادة الأصنام فكيف خالفتم طريقته
وسلكتم غير مسلكه وجئتم بهذا الشرك العظيم الذي غيرتم به ملة إبراهيم عليه
الصلاة والسلام. ولذلك قال (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ) أي واذكر يا محمد
إذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمناً. والذي يظهر والله أعلم أن هذا
الدعاء كان بعد أن بنى إبراهيم البيت وبعد أن كبر إسماعيل عليه الصلاة
والسلام بخلاف الدعاء الذي كان في سورة البقرة (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ
رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ
الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن
كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ
وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (126)) ولذلك نكّر (بلداً) في سورة البقرة وعرّفها في
هذه السورة لأن هذا البلد صار موجوداً ولذلك قال (رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا
الْبَلَدَ آمِنًا) فدعا الله سبحانه وتعالى أن يجعله آمناً ما يقصده جبار
بسوء إلا قصمه الله. ولذلك أبرهة لما قدم إلى البيت يريد أن يفسده وأن
يهدمه قصمه الله سبحانه وتعالى وأرسل عليه الطير الأبابيل فجعله الله عز
وجل آمناً وأمر بأن يأمن وأن يؤمّن (وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا (97) آل
عمران) لذلك لا ينفر فيه الصيد ولا يصطاد لأنه إذا دخل الصيد فيه دخل في
هذا الحكم وهو أن يكون آمناً. (وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ
الأَصْنَامَ) إبراهيم عليه الصلاة والسلام مع قربه من ربه وكونه إمام
الحنفاء واب الأنبياء إلا أنه لا يدع الدعاء. بل إني لا أعلم في القرآن
نبياً ذكرت أدعيته كما ذكرت عن إبراهيم عليه الصلاة والسلام ويكاد ذلك يكون
مضطرداً في سائر المواطن التي ذكر فيها إبراهيم عليه الصلاة والسلام ما من
موطن إلا وتجد له فيه دعاء أودعاءين أو عدداً من الدعوات. وهنا قال
(وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِنًا
وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ) إجعله آمناً ليقرّ من
فيه وليكون الأمن سبباً لأن يعبدوك ويوحّدوك ولا يشركوا معك أحداً سواك.
ولذلك قال بعدها (وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ) وهذا
يدعونا لأن نتذكر أن من أعظم أسباب وقوع الخوف وأعظم اسباب حصول المكروه في
الأمن هو أن لا يعبد الناس ربهم سبحانه وتعالى وألا يفردوه بالعبادة وهذا
ما حصل للمسلمين في هذه العصور الأخيرة لما اختل أمر الشرك فيهم بمعنى أنه
دخل عليهم الشرك واختل أمر التوحيد دخل عليهم الخوف ولن يعود إليهم الأمن
حتى يعيدوا هذا التوحيد ويكونوا على الجادة التي كان عليها إبراهيم ومحمد
صلى الله عليه وسلم وعليها سائر الصحابة رضوان الله عليهم ومن سار على
نهجهم. وهذا أمر في غاية الدقة والخطورة كما قال الله عز وجل (الَّذِينَ
آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ
الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ (82) الأنعام) بظلم أي بشِرك، فمتى أخللنا
بالتوحيد جاءنا الخوف ومتى حققنا التوحيد جاءنا الأمن بإذن الله عز وجل.
الأمن في الدنيا والأمن في الآخرة. ثم قال إبراهيم (وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ
أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ) ماذا نستفيد من هذا؟ نستفيد أن إبراهيم على
جلالة قدره وعلو منزلته وقربه من ربه سبحانه وتعالى يخاف على نفسه من عبادة
الأصنام فيقول (وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ) وهل
المراد ببنيه جميع ذريته أو المراد من بنيه الذين من صُلبه؟ الذي يظهر أن
المراد هنا هم من كان من صلبه فقد وقاهم الله سبحانه وتعالى أن يعبدوا
الأصنام بل كان الذين من صلبه أنبياء أخيار من خيرة عباد الله وهم إسماعيل
وإسحق. قال (وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ (35) رَبِّ
إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ) أي هذه الأصنام أضلت
كثيراً من الناس واليوم هذه الأصنام لا تزال تضل كثيراً من الناس وما يزال
كثير من الناس يخضع لها ففي الهند وحدها يعبد من الآلهة ملايين كل ما يُخاف
وكل ما يُرجى وكل ما يُحب وكل ما يُطمع يُعبد حتى فرج المرأة وذكر الرجل
يُعبد من دون الله عز وجل وهكذا في سائر أمم الأرض إلا من وقاهم الله
وجنبهم عبادة الأصنام فإنهم قد ضلوا بعبادة هذه الأصنام. قال (رَبِّ
إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ
مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) أي من عصاني فأشرك
وعبد الأصنام فإنك غفور رحيم وليس في هذا بيان لطلب إبراهيم بأن يشفع لهم
ولكن بيان لتمام مشيئة الله وأنه يتصرف في عباده كيف يشاء. قال الله عز وجل
(رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ
عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ
أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ
الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ) يقول لربه سبحانه وتعالى مناجياً
ومخاطباً وداعياً إني أسكنت من ذريتي أي من أولادي لأنه لم يذكر كل ذريته
وإنما أسكن هاجر التي أهدتها له سارة وولدها إسماعيل قال (رَّبَّنَا إِنِّي
أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ) يعني الوادي الذي
فيه البيت الحرام وادي مكة. (عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ) هذا البيت الذي
جعله الله سبحانه وتعالى محرّماً فلا يحل فيه الصيد ولا القتل ولا القتال
هذا البيت المعظم المشرّف. قال (رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ) أي جعله
الله محرّماً من أجل أن يقيموا فيه الصلاة أي من أجل أن يكون محلاً
للعبادة. ولما كانت العبادة شيئاً كثيراً ذكر الله عز وجل أعلاها وأجلّها
وهي إقامة الصلاة فقال (رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ
أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ) انظروا كيف جاء الدعاء قال
(أفئدة من الناس) ولم يقل أفئدة الناس لأنه لو قال أفئدة الناس لغالبنا على
البيت كما قال ابن عباس فرس والروم وجميع أمم الأرض ولكن إبراهيم عليه
الصلاة والسلام قال أفئدة من الناس وهي افئدة المؤمنين فهؤلاء تهوي قلوبهم
وتأوي وتشتاق أشد الشوق لبيت الله الحرام وهذا شيء شاهدناه ورأيناه في عباد
الله، رأينا كيف أن المسلم منذ أن يفتح عينيه على الدنيا وهو يشتاق إلى
بيت الله وذلك إجابة لدعوة إبراهيم عليه الصلاة والسلام فما زالت دعواه
مباركة وما زالت إلى اليوم. والعجيب أن هذه الآيات جاءت بعد قول الله عز
وجل (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً
كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء (24)) ما
هي الكلمة الطيبة؟ قيل لا إله إلا الله وقيل كل كلمة طيبة أصلها ثلبت
وفرعها في السماء وكذلك كلمة إبراهيم عليه الصلاة والسلام أصلها ثابت
وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها فالناس في كل زمان وفي كل
مكان ومن ذاك العصر إلى اليوم وهم يتفيئون ظلال وبركة دعوة إبراهيم عليه
الصلاة والسلام. قال الله عز وجل (فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ
تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ
يَشْكُرُونَ) أي إجعل هذا البيت آمناً ليقيموا الصلاة واجعله محرّماً
ليقيموا الصلاة وارزقهم من الثمرات لعلهم أن يعبدوك ويتفرغوا لعبادتك ومكة
من بين بلاد الله من سائر الأزمان ترزق من الثمرات بما لا يرزق بها غيرها.
فتجد فيها فاكهة الشتاء في الصيف وفاكهة الصيف في الشتاء وتجلب لها الخيرات
من كل أصقاع الأرض وتأتي مع الحجيج من كل مكان وهي أرض جرداء لا زرع فيها
ولا ماء ولكن الله سبحانه وتعالى بفضله ومنّه وكرمه وإجابته لدعوة خليله
إبراهيم عليه الصلاة والسلام قد جلب لها الأرزاق وهيأ لها الأمور. ثم قال
الله عز وجل (رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ) يعني
إني لم أقصد بهذا الدعاء إلا وجهك ولا أريد إلا الخير لبيتك وحرمك ولقطان
هذا الحرم ولمن وحدوك قال (وَمَا يَخْفَى عَلَى اللّهِ مِن شَيْءٍ فَي
الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء) انظروا كيف يخلط إبراهيم في دعائه الثناء
على ربه والاعتراف له والانطراح بين يديه والخضوع التام له جل جلاله. قال
(الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ
وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء) كأنه يقول إسمع دعائي وأجبني
يا رب كما سمعت دعائي الأول وأجبتني إليه عندما دعوتك أن ترزقني بالذرية
فرزقتني بإسماعيل وإسحق على كبر من سني، رزق إسماعيل وعمره 99 ورزق إسحق
وعمره 112 عاماً. قال الله عز وجل (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ
وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء) ختم بإقامة الصلاة لأن
إقامة الصلاة هو عنوان العبودية قال النبي صلى الله عليه وسلم "الصلاة خير
موضوع فمستقلٌّ ومستكثر" اي خير شيء وضعه الله. (وَمِن ذُرِّيَّتِي) قال
بعض العلماء هذه للتبعيض أي من ذريتي من يقيم الصلاة لأنه قد علم أن بعضهم
يكفرون ومنهم من قال أن (من) هنا بيانية أي واجعل ذريتي كذلك. (رَبَّنَا
وَتَقَبَّلْ دُعَاء) هذا فيه مشروعية أن يقول الإنسان اللهم تقبل دعائي في
ختام دعائه. ثم يختم بالاستغفار (رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ
وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ) ودعا لوالديه قبل أن يُنهى
عن الدعاء لأبيه فإنه لما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه. قال
(وَلِلْمُؤْمِنِينَ) أيضاً فيه مشروعية الدعاء للمؤمنين ومشروعية إذا دعا
الإنسان أن يدعو لنفسه أولاً ثم لوالديه ثم للمؤمنين يوم يقوم الحساب. أسأل
الله أن ينفعني وإياكم بكلامه وكتابه وأن يجعلنا وإياكم من الهداة
المهتدين. أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم والسلام عليكم ورحمة الله
وبركاته.


avatar
لحلقة 14

د.
الخضيري:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الحمد
لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. هذا هو
المجلس الثالث عشر من برنامجكم المبارك "لنحيا بالقرآن". هذا المجلس سنخصصه
لسورة الزلزلة هذه السورة التي قال الله عز وجل فيها (إِذَا زُلْزِلَتِ
الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا ﴿١﴾ وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا ﴿٢﴾
وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا ﴿٣﴾ يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا ﴿٤﴾
بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا ﴿٥﴾ يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ
أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ ﴿٦﴾ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ
خَيْرًا يَرَهُ ﴿٧﴾ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ﴿٨﴾)
إذن هذه السورة كما هو ظاهر من أسلوبها ومن إسمها ومن مضمونها تتحدث عن
الزلزلة العظيمة والهزة القوية والرجفة الشديدة التي ستكون يوم القيامة.
إنها تزلزل قلوب المؤمنين تزلزل قلوب الخائفين الخاشين فيخافون من ذلك
اليوم ويستعدون للقاء الله عز وجل، وهي في الوقت ذاته تزلزل قلوب الكافرين
الذين يكذبون بيوم الدين وتذكرهم بأنهم سيلقون يوماً عظيماً تتزلزل فيه
القلوب. هذه السورة تبين لها شيئاً من أهوال يوم القيامة وشيئاً مما سيحدث
فيها من الجزاء والحساب. دعونا نأخذ بعض الوقفات معها ونحول تلك الوقفات
إلى محتويات عملية لعل الله سبحانه وتعالى أن ينفعنا بها ويجعلنا وإياكم من
المتدبرين الذين امتثلوا قول الله عز وجل (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ
مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ
(29) ص)


د.
الربيعة
: كما ذكرت أن هذه السورة تزلزل القلوب من
يقرأها بتدبر وخشوع ومعرفة يعرف الهول الذي سيصيب هذه الأرض وأهلها، زلزلة
عظيمة. ومن يقرأها يعرف قيمة الأعمال التي يعملها يريد الله عز وجل من هذا
التهويل وهذه الزلزلة أنك أيها الإنسان في هذه الحياة أمامك أهوال فاستعد
لها بالأعمال ولذلك ختم الله تعالى السورة بقوله (فَمَنْ يَعْمَلْ
مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ ﴿٧﴾ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ
شَرًّا يَرَهُ ﴿٨﴾) كأنه يقول أيها الإنسان إذا أردت أن تقي نفسك من هذه
الزلزلة وأهوالها فاعمل فإنك لك الذرة من الخير وإن عليك الذرة من الشر.
وتأمل قول الله عز وجل في افتتاح السورة (إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ
زِلْزَالَهَا) أي أن للأرض زلزلة عظيمة ونحن نشاهد بين وقت وآخر في بلدنا
هذا وفي كل بلد ربنا عز وجل يعظنا وينبهنا ويحذرنا من تلك الزلزلة بزلازل
تحدث هنا وهناك وانظر موقف الناس من تلك الزلازل.


د. الخضيري: يصيبهم من العرب والهول الشيء العظيم
ويتفرقون ويقتل أناس كثير وتتهدم أبنية على رؤوس الناس


د.
الربيعة:
وهي مجرد هزة

د.
الخضيري:
وفي بقعة يسيرة قد لا تتجاوز مائة كيلو
في مائة كيلو.


د.
الربيعة:
فكيف إذا تحرك هذا الجُرم العظيم تحركاً
هائلاً واهتز وأخرج من فيه وأخرج ما فيه. لذلك قال الله عز وجل (إِذَا
زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا ﴿١﴾ وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ
أَثْقَالَهَا ﴿٢﴾)


د.
الخضيري:
أثقالها يعني من في بطنها من الموتى
والكنوز.


د.
الربيعة:
حدثنا يا دكتور محمد عن هذا المعنى
العظيم، عن هذه الهزة وعن الأمر العظيم الذي تحدثه هذه الهزة.


د.
الخضيري:
لا شك أن هذا الهول
يزلزل القلوب وأن ما يحدث في يوم القيامة شيء فوق الوصف ولذلك ذكر الله عز
وجل في بداية سورة الحج وصفاً يقرّب لنا الحقيقة وإذا الحقيقة أعظم مما
تخيله عقولنا قال الله عز وجل (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ
إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا
تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ
حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ
عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (2)) يوم ترون هذه الساعة المرأة التي ألقمت
رضيعها ثديها فهي أقرب ما تكون إليه وأحنّ ما تكون عليه وأرحم ما تكون له
تذهل ومن شدة الهول تطلق هذا الرضيع فيسقط من بين يديها. هل رأيت امرأة
أصابها رعب فتركت رضيعها؟ نحن فيما نرى مما يحيط بنا في الدنيا أن المرأة
أول ما يصيبها الرعب تضم جنينها إليها وطفلها إليها وتنجو به وما سيأتي يوم
القيامة هو شيء سيجعل هذه المرأة تذهل عن ذلك الرضيع حتى يسقط على الأرض
وهي لم تشعر به (يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا
أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ
سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ) إذن
الأمر عظيم وأعظم من أن تتصوره


د. الربيعة: يجب أن يستحضره المسلم
وهو يقرأ هذه السورة العظيمة.


د. الخضيري: وليس الإستحضار هو
المجرد فقط وإنما الاستعداد لأنه بقدر عملك وبقدر استعدادك يكون رعبك
والهول الذي يكون عليك. فالمؤمنون يلقي الله عز وجل عليهم الطمأنينة لأنهم
كانوا في الدنيا خائفين وكانوا يخشون الله فالله يطمئنهم والكافرون كانوا
لاهين عابثين مكذبين غافلين ولذلك يجعل الله في قلوبهم من الرعب ومن الهول
أضعاف أضعاف ما يكون على المؤمنين.


د. الربيعة: قوله
(وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا) يدلنا على أن الأرض ستخرج من فيها
من الأموات وتخرج من فيها من كل شيء لعظم هذه الهزة. ثم يبين الله عز وجل
حال الناس (وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا)


د.
الخضيري:
ماذا بها؟ ماذا حصل لهذه الأرض؟ إعلموا
أن هذا شيء قد أخبرتم به وإن هذا شيء قد جاء القرآن به ودلّ عليه، هذه
زلزلة كتبها الله على الأرض ونهاية لهذا العالم الأول وبداية لذلك العالم
الآخر فانتبهوا لذلك واستعدوا له فقد أُنذرتم وقد حذرتم فاتقوا الله في
أنفسكم واستعدوا للقاء الله عز وجل.


د.
الربيعة:
بعد هذه الآية كأنه جواب من الله تعالى
يقول (يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا) يعني أن هذه الأرض تلك الهزة
العظيمة وإخراج ما في بطنها من الأموات وغيرهم وأيضاً فإنها (يَوْمَئِذٍ
تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا) ستخبر بكل عمل كان عليها


د.
الخضيري:
يا الله، هذه تدعو الإنسان إلى أن يتقي
الله عز وجل كما قلنا في سورة العلق (أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ
يَرَى (14)) الله يراك وأيضاً قد جعل في هذه الدنيا من يراك ويحصي عليك
عملك، حتى هذه الأرض ستحدد ما فُعِل عليها من خير أو شر تقول فلان صلى هنا
وفلان صام هنا وفلان مشى إلى المسجد فوقي، فلان مشى إلى السرقة فوقي، فلان
مشى إلى الزنا فوقي إذن الأرض التي تمشي عليها أيها المؤمن ستشهد عليك
ولذلك قال العلماء أنه يستحب للإنسان أن يكثر من مواضع الصلاة لأن الأرض
ستحدث بما عمل فوق ظهرها وتخبر بذلك.


د.
الربيعة:
يعني كل شبر من الأرض تعمل فيه عملاً
صالحاً أو سيئاً فالأرض تخبر ربها بهذا العمل.


د.
الخضيري:
حتى المؤذن إذا اذن ما يبقى شيء يسمع
صوته من شجر أو حجر أو تراب إلا جاء شاهداً يوم القيامة يشهد له لأنه سمعه
يقول أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله. أحد السلف رضوان
الله عليهم جميعاً كان إذا أراد منه بعض الناس أن يصحبه في السفر اشترط
عليهم أن يكون هو المؤذن فسالوه لماذا أنت حريص على ذلك. قال من أجل أن لا
أؤذن في مكان إلا شهد لي ذلك المكان. فنحن نقول لإخواننا إجعلوا كل أرض
تشهد لكم في غرفة نومك أكثر من الصلاة حتى تشهد لك أنك تقوم للصلاة وفي
بيتك أكثِر من الصلاة ومن الذكر حتى يشهد لك.


د.
الربيعة:
بل إنك ينبغي يا أخي الكريم إذا ذهبت في
أي بلد وفي أي رقعة بل وأنت تخرج في رحلة برية أو نزهة على البحر أو نزهة
هناك وهناك ينبغي أن يكون المكان الذي تكون فيه تذكر الله فيه ليشهد لك.


د.
الخضيري
: ونحرص على أن تصلي في المكان الذي يقل
ذكر الله فيه.


د.
الربيعة:
لعل تلك البقعة لا تشهد إلا لك وتكون في
ميزان حسناتك. يقول الله تعالى (يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا) لماذا
تحدث أخبارها؟


د.
الخضيري:
(بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا) هي تطيع
الله عز وجل بمجرد أن أوحى الله لها أن تحدث بأخبارها قامت بالواجب الذي
عليها. وهذا يدلنا على أن هذه الكائنات مطيعة لله مستسلمة لله منقادة لله
فلا تكن خيراً منا نحن العقلاء الذين أنعم الله علينا وكرّمنا (وَلَقَدْ
كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ
وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ
مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) لا يجوز أبداً أن نكون أقل من هذه
المخلوقات التي لم تحفل بذلك التكريم فإنها تطيع الله عز وجل وتستسلم لأمره
ولذلك نقول إن الكفار أضل من البهائم لأن البهيمة خلقت لشيء فأدّته فهي في
ظاهر الأمر في ضلال لكنها أدّت ما كُتب عليها. أما الكافر فلم يؤد لكن
لأنها قد أدّت ما كتب عليها أنها كتبت عليه فالكافر أضل منها لأنه قد خُلق
لشيء فلم يؤدّ ما خُلِق لأجله


د.
الربيعة:
لعله مما يشهد لهذه الآية أيضاً قوله عز
وجل (إذا السماء انشقت)


د.
الخضيري:
أذنت بمعنى استمعت وحُق لها أن تذعن
وتخضع.


د.
الربيعة:
إذا كانت هذه الأرض العظيمة، إذا كان هذا
الجرم العظيم يخضع لله عز وجل فكيف أنت أيها الإنسان الضعيف الذي لست بشيء
مقارنة بهذه الأرض؟!.


د. الخضيري:
في قول الله عز وجل (يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِّيُرَوْا
أَعْمَالَهُمْ) في يوم القيامة يأتون أشتاتاً وأوزاعاً متفرقين من أجل أن
يشاهدوا ما عملوه في الدنيا يروا نزاعهم، ماذا عليهم. يأتي الإنسان يوم
القيامة وله صحائف ملء البصر فيجد فيها كل شيء حتى قوله يوم حار ويوم بارد
هذا يعجبني ولا يعجبني وأنا أحب ولا أحب وأفّ وها كلها مكتوبة. كما قال
الله عز وجل (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ
مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا
يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا
عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا (49) الكهف) فهذا يجعلني
وإياك وكل من يشاهدنا الآن يتذكر أنه سنجد يوماً فلا ينفعنا في ذلك اليوم
إلا ما قدمناه فيه من عمل.


د.
الربيعة:
ولذلك انظر كيف ختم الله تعالى هذه
السورة بآية عظيمة بقوله تعالى (فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا
يَرَهُ (7) وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8)) يعني أننا
نستحضر أن كل عمل دقيق وجليل مكتوب لنا، قولنا جزاك الله خيراً مكتوب له،
قول الإنسان لأخيه سبّاً أو شتماً مكتوب عليه


د. الخضيري: بل أن تنظر إنسان بعين الرحمة مر بك
فقيراً تنظر له بعين الرحمة تكتب لك، حركة قلبك في إحسان الظن بأخيك أو
رحمته أو اللطف معه مكتوب لك، أو مكتوب عليك إن أسأت بذلك كله كما قال الله
عز وجل (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19)
غافر) هذه الحقيقة تجعل المؤمن على يقظة تامة. ما هناك مسامحة، ما هناك شيء
يُعفى عنه فلا يكتب، كل شيء يًكتب أيها الإنسان ولا يعني أنه يُكتب أنه قد
يُحاسب عليه فإنه قد يكتب من أجل أن يرصد ويبين لك يوم القيامة أنه مرصود
ولم يضع من عملك شيء.


د.
الربيعة:
لذلك يقرب الله عبده يوم القيامة ألم
تفعل كذا؟


د.
الخضيري:
هذا يظن أنه قد هلك فيقول الله عز وجل
إني قد سترتها عليك في الدنيا وإني اغفرها لك اليوم.


د.
الربيعة:
هاتين الآيتين ينبغي أن نجعلهما أمام
أعيننا دائماً لنحسب لأعمالنا حساب، كم من الأعمال نفرط فيه؟ كثير. كم من
إنسان تأتيه الفرص ولا يغتنمها كم من إنسان يفعل من المعاصي والموبقات ما
لا يشعر به! حقاً إننا ينبغي أن نعيش مع هذه الاية كيف نعيش مع هذه الاية؟
نعيش مع هذه الاية إذا استحضرنا عظم ذلك اليوم الذي سنحاسب فيه، استشعرنا
تلك الهزة العظيمة والزلزلة الكبير، استشعرنا ذلك الهول واستشعرنا أن الأرض
ستخبر بأعمالنا صغيرها وكبيرها وستشهد علينا بكل عمل.


د.
الخضيري:
أنا الآن بدت لي ملاحظة مهمة جداً وهي
ملاحظة عملية نقدمها لإخواننا المشاهدين وهي أن الأعمال إذا كانت بالذرات
ستحسب لنا أو علينا نقول لهم يا إخواني بإمكاننا في الدقائق التي نعيشها
أنت ننتج ذرات من الإحسان ذرات الإحسان. وأنت تشاهد الأخبار ما الذي يمنعك
أن تقول لا إله إلا الله، سبحان الله، هذه ذرات بل هي عظيمات عند الله ومع
ذلك لا تأخذ منك إلا الجزء اليسير ثم يحقق منها الكثير.


د.
الربيعة:
ما أجمل أن يجعل الإنسان لحظات الإنتصار
في الاستغفار وفي ذكر الله. هذه السورة تعطينا معاني عظيمة ويجب أن
نستحضرها استحضاراً ونحن نقرأها في الصلوات الجهرية والسرية.


د.
الخضيري:
هذه بعض الوقفات مع هذه السورة الكريمة
نسأل الله أن ينفعنا بها وإلى لقاء قادم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.




avatar


الحلقة 14

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف
الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد فهذا هو
المجلس الثاني عشر من برنامج أضواء المقاطع ومقطعنا هذا اليوم هو في الجزء
الثاني عشر من كتاب الله العظيم في سورة هود الآية 112، قال الله عز وجل
(فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ
بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير (112) وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ
ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ
أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ (113) وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ
النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ
السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ (114) وَاصْبِرْ فَإِنَّ
اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (115) فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ
الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُوْلُواْ بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ
فِي الأَرْضِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ
الَّذِينَ ظَلَمُواْ مَا أُتْرِفُواْ فِيهِ وَكَانُواْ مُجْرِمِينَ (116)).
هذه الآيات العظيمة هي من أشد الآيات في القرآن العظيم حتى قال بعض
العلماء إنها هي المقصودة بقول النبي صلى الله عليه وسلم "شيبتني هود
وأخواتها" قالوا إن محل الخوف من سورة هود هي هذه الاية التي أمر الله فيها
رسول صلى الله عليه وسلم أن يستقيم كما أُمر أن يطيع ربه ويؤدي الواجبات
على ضوء ما أُمر من غير زيادة ولا نقص وهذا شديد على النفوس ليس أمراً
هيناً ولا أمراً ميسوراً وهو معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم "سددوا
وقاربوا". سددوا أي إئتوا بالأمر على وجه السداد من غير نقص ولا تجاوز،
وقاربوا إذا لم تستطيعوا السداد يعني إذا لم تقدروا على السداد لنقص علم أو
لنقص قدرة أو لأمر عارض أو لعذر يعذركم الله به فقاربوا وهذا لا شك أمر
شديد على النفوس ونحن مطالبون به وعلينا أن نتقي الله سبحانه وتعالى في
القيام به. ولهذا قال العلماء أن هذه من أشد الآيات في القرآن العظيم. قال
(فَاسْتَقِمْ) أي يا محمد (كَمَا أُمِرْتَ) يعني كما أوحي إليك تأتي
بالواجبات كما طلب منك وتترك المنهيات كما طلب منك دون أن تقصر ودون أن
تغلو أو تزيد. قال (وَمَن تَابَ مَعَكَ) أي وكذلك الذين تابوا معك وأنابوا
إلى الله عز وجل ورجعوا إلى الحق ودخلوا في الدين يجب عليهم أن يستقيموا
كما تستقيم أنت. قال (وَلاَ تَطْغَوْاْ) وهذا يدلنا على أن أمر الاستقامة
ليس مقصوراً على رسول الله ولا على العلماء بل هو أمر قد أمرنا به جميعاً.
إن الاستقامة تعني أن يطيع العبد ربه سبحانه وتعالى فلا يعصيه وأن يقوم
بأوامره في كل الأحوال وأن إذا وقع في شيء من الذنوب والمعاصي إذا به يسارع
إلى التوبة ويستعجل إليها ولا يرتكس في معصيته. إن الاستقامة تعني أن يثبت
الإنسان على الدين فلا ينحرف عنه وإن الاستقامة تعني أن يأخذ الإنسان هذا
الدين بجد وألا يتوانى في أخذه بهذه الروح الجادة وأن يعزم العزم كله على
تنفيذ كل ما يبلغه من أوامر الله عز وجل وترك كل ما يبلغه من نواهي الله جل
وعلا. إن الاستقامة تعني ألا يتأول الإنسان شيئاً من دين الله تأولاً
رخيصاً ليوافق هواه أو يوافق مجتمعه أو البيئة التي يعيش فيها أو ليحاول أن
يخضع دين الله عز وجل لأهواء الناس ولما يشتهونه وهذا لا شك أن هذا مما
تزل به الأقدام ومما تزيغ به الأفهام فكثير من الناس تحت ضغط الواقع وتحت
تكاثر المجرمين والملبسين وأهل الباطل يتراجع عن الصدع بالحق وعن الأخذ به
وعن القيام بأمر الله عز وجل ويبدأ يعلن تنازلاته. ولو كانت هذه التنازلات
التي يعلنها يعلن معها أنه مخالف لأمر الله لكان الأمر محتملاً لكن الأسوأ
من ذلك أن يقول للناس إن هذا الذي أفعله من التقصير هو ما دل عليه الله وما
دلت عليه سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فيّضِل الإنسان ويُضل اللهم
إنا نعوذ بك من أن نَضل أو نُضل أو نَزِل أو نُزِل أو نجهل أو يُجهل علينا.
هذا الأمر خطير وفي الأزمان التي تعلو فيها راية الباطل ويكثر فيها
المرجفون وأهل الشبهات يقل المستقيمون على أمر الله وهذا ما ستؤكده لنا
الآيات بعد قليل عندما قال الله عز وجل (فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ الْقُرُونِ
مِن قَبْلِكُمْ أُوْلُواْ بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي
الأَرْضِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ) قال الله عز وجل
لما ذكر الاستقامة نهى عن ضدها قال (وَلاَ تَطْغَوْاْ) ولاحظوا كيف فرق بين
الأسلوبين ففي أسلوب الأمر وهو أمر بالاستقامة جاء به خطاباً للنبي وفي
أسلوب النهي جاء به خطاباً للجماعة ولعلّ هذا والله أعلم تأدباً مع رسول
الله صلى الله عليه وسلم وإجلالاً لقدره ورفعاً لمكانته فهو يقول فاستقم
كما أمرت يا محمد ولا تطغوا كأنه لا يتصور من رسول الله صلى الله عليه وسلم
أنه يطغى. قال (إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) هذا تهديد وهذا فيه
إحياء لجانب المراقبة يعني استقيموا فالله مطلع عليكم وأدوا ما أُمرتم كما
أمرتم فإن الله سبحانه وتعالى لا يخفى عليه من عملكم شيئاً وإياكم أن تطغوا
فإن الله مطلع عليكم وقادر على أن يعاقبكم سواء عجل العقوبة أو ادخرها.
وهنا نشير إلى ملاحظة مهمة في كتاب الله وهي اللازم من الخبر فإنه عندما
يقول إنه بما تعملون بصير لا يريد أن يبين أن الله سبحانه وتعالى يبصر
الأشياء فقط وإنما يريد لازم ذلك وهو أن الله يبصر الأشياء وسيحقق من وراء
ذلك شيئاً وهو أنه مطلع عليكم وسيجازيكم بما تعملون إن خيراً فخير وإن شراً
فشرّ. ثم نهاهم الله عز وجل عن أمر آخر وهو أمر عظيم فقال (وَلاَ
تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ) يعني لا
تداهنوا الظالمين ولا تميلوا إليهم ولا ترضوا بأعمالهم ولا تستعينوا أيضاً
بهم فإن هذا كله يدخل في الركون إلى القوم الظالمين أياً كان هؤلاء
الظالمين سواء كانوا من المشركين أو من اليهود والنصارى أو من الطغاة
المنتسبين إلى الإسلام فإن الركون إليهم وإعانتهم على ظلمهم والتصفيق لهم
والتطبيل لظلمهم وتأييدهم على ما يفعلون كل ذلك من الركون الذي يدخل
الإنسان به في عداد المخالفين لهذه الآية. قال (وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى
الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ) يعني إن ركنتم إليهم مستكم
النار. وأيّ شيء هذه النار حتى يستهين الإنسان بها؟! إنها نار عظيمة عذابها
شديد وقعرها بعيد ولا يطيقها أحد فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يقينا حرها
وشرها وأن يحرم بشرتنا ولحومنا عليها. قال (وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ
مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ) يعني إن ركنتم وطغيتم ولم تستقيموا
كما أمرتم فما لكم من دون الله من أولياء ليس لكم أولياء دون الله عز وجل
يمنعون عنكم عذابه أو ينتصرون لكم. (ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ) ما كان أحد
ينتصر لكم ويمنع عذاب الله عنكم فاحذروا من ذلك أشد الحذر ولذلك على المسلم
أن يخشى الله ويتقيه وهذا الخطاب للمؤمن التقي الذي إذا ذكر بالعذاب ارتجف
قلبه وتغيرت نفسه وخاف من الله عز وجل أشد الخوف. قال الله عز وجل
(وَأَقِمِ الصَّلاَةَ) نؤكد على أن الأوامر تأتي بصيغة المفرد مخاطباً بها
رسول الله صلى الله عليه وسلم والنواهي بصيغة الجماعة. قال (وَأَقِمِ
الصَّلاَةَ) كأن إقامة الصلاة هي عنوان الاستقامة فمن اقام الصلاة أعانه
الله على سائر أبواب الطاعة ووفقه لذلك ودله عليه وأعانه على الثبات على
دين الله وعلى أوامر الله سبحانه وتعالى وأوامر رسوله صلى الله عليه وسلم.
وقد قلنا مراراً إن الصلاة لم يؤمر بها في القرآن عادة إلا على وجه الإقامة
كأنها هي الصلاة المقبولة وما سواها فليست مرادة من الله ولا مقبولة ممن
يؤديها نسأل الله العافية والسلامة. قال (وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ
النَّهَارِ) اختلف المفسرون في طرفي النهار فقيل صلاة الفجر وصلاة المغرب
وقيل طرفا النهار صلاة الفجر وصلاة العصر وقيل وهو أقرب طرفا النهار صلاة
الفجر وصلاتي الظهر والعصر فهذا في أول النهار وهذا في نصفه الثاني.
(وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْل) قال العلماء يراد به صلاة المغرب والعشاء وقال
آخرون يراد به صلاة العشاء وذكر ابن كثير رحمه الله تعالى أن هذه الاية
تحتمل أن تكون نزلت في أول الإسلام قبل أن يأتي فرض الصلوات الخمس فتكون
أقم الصلاة طرفي النهار أي صلاتي الفجر والعصر وزلفاً من اليل أي قيام
الليل ولم يكن واجباً على المؤمنين في أول الإسلام إلا صلاة بالنهار وصلاة
بالليل وكان الله قد أوجب عليهم أيضاً قيام الليل ثم نسخه عن عامة المؤمنين
وابقاه واجباً على رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في سورة المزمل. قال
(وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ
الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ) الحسنات أياً كانت صلاة أو صوماً
أو وكاة أو حجاً أو عمرة أو ذكراً أو تلاوة للقرآن يذهبن السيئات كما قال
النبي صلى الله عليه وسلم في حديث معاذ "وأتبع السيئة الحسنة تمحها" فإن
الإنسان إذا فعل سيئة ثم أتبعها بحسنة محت تلك الحسنة السيئة. قال الله عز
وجل (ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ) ذلك الذي أمرناكم به ودللناكم عليه
ذكرى للذاكرين وليس المقصود بهذا أنها ليست ذكرى لغيرهم ولكن الذاكرين
ينتفعون بها ولذلك خصهم الله عز وجل بذلك. ثم ختم الله هذه الآيات بقوله
(وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ) بدأ الأمر
بالاستقامة وختم بالصبر وماذا بين الاستقامة والصبر؟ متلازمان،لا يمكن
للإنسان أن يستقيم إلا بالصبر ولا يمكن للإنسان أن يكون صابراً وهو غير
مستقيم وأعظم الصبر هو الصبر على طاعة الله عز وجل ولاحظوا كيف جعل الله عز
وجل المُظهر مقام المضمر فقال (وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ
أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ) ولم يقل واصبر فإن الله لن يضيع أجركم أو أجره
وإنما قال (وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ)
للدلالة على أن من استقام كما أثمر ولم يطغَ ولم يركن إلى الذين ظلموا
واقام الصلاة وصبر على طاعة الله وعن معصية الله وعلى أقدار الله المؤلمة
فإنه يكون من المحسنين. أسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلني وإياكم ممن
استقاموا كما أمروا ولم يطغوا ولم يركنوا للذن ظلموا واقاموا الصلاة
وأدّوها كما أمر الله أن تؤدى وصبروا في كل الأحوال صبروا على طاعة الله
وصبروا عن معصية وصبروا على أقدار الله المؤلمة وجعلهم الله بذلك من
المحسنين وأورثهم حسن العاقبة في الدنيا وفي الآخرة. أقول قولي هذا واستغفر
الله لي ولكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


avatar


الحلقة 13

د.
الربيعة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الحمد
لله وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين حياكم الله في هذا
البرنامج المبارك الذي نريد أن نعيش وإياكم فيه مع القرآن (لنحيا بالقرآن)
ونحن مع حلقة من حلقات هذا البرنامج مع سورة كريمة منه من قصار المفصّل
سورة البينة هذه السورة وهي من أطول قصار المفصل. قصار المفصل من سورة
الضحى إلى سورة الناس وهذه السورة وسورة العلق هي من أطول هذه السور. (لَمْ
يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ
مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ ﴿١﴾ رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ
يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً ﴿٢﴾ فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ ﴿٣﴾ وَمَا
تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا
جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ ﴿٤﴾ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ
مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا
الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ﴿٥﴾ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ
أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ
فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ ﴿٦﴾ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا
وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ ﴿٧﴾)


هذه السورة من إسمها يتبين مقصدها (البينة) يظهر فيها
أن الله عز وجل منح هذه الأمة بل منح البشرية هذا الدين البين الواضح الذي
يبينه رسول الله صلى الله عليه وسلم خير البشرية وما هو هذا الدين؟ نتلوه
من كتاب الله عز وجل. بيان في بيان واضح فمن يوفق في الإطلاع على هذا الدين
وهذا الكتاب العظيم وهذا البيان الشامل من النبي صلى الله عليه وسلم فلا
شك أنه سيعرف الحق والحقيقة وسيعرف أن هذا الدين هو الحق. ولذلك تأمل معي
أفواج النصارى الذين يؤمنون بهذا الدين حين يطلعون عليه حق الإطلاع. يحدثني
أحد الإخوة الذين لهم جهود في دعوة النصارى يقول أخذت شريطاً بقراءة الشيخ
الحذيفي ومترجم معانيه باللغة الفرنسية يقول أهديه إليهم يقول والله لقد
هدى الله به أناس من غير ما أشرح لهم هذا الدين، قالوا هذا القرآن؟! قالوا
هذا حق. هذا يدلنا على كل من اطلع على هذا الدين وعلى هذا القرآن سيتبين له
الحق كما سماه الله تعالى بيان (وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى
وَالْفُرْقَانِ (185) البقرة) فهذه السورة الكريم حينما نقرأها يتبين فيها
أن الله عز وجل أرسل للبشرية منهجاً قيماً وبيّنه ولذلك قال في افتتاحيتها
(لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ
مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ) منفطين عما هم فيه من ضلال
ودين محرّف حتى تأتيهم البينة.


د.
الخضيري:
معنى هذه الآية أنه لن ينفك هؤلاء سواء
المشركون الذين كانوا في مكة أو جزيرة العرب أو أهل الكتاب الذين كان جزء
منهم في جزيرة العرب وكثيرون منهم خارجها من اليهود والنصارى لم يكونوا
تاركين شيئاً مما عهدوا عليه آباءهم حتى تأتيهم البينة يعني دليل واضح ساطع
يدلهم على أن ما هم فيه ضلال وأن ما جاءهم من الله وعلى لسان رسول الله
وما أنزل الله على رسوله هو الحق وقد جاءهم بحمد الله ذلك. كل الدلائل
الموجودة في القرآن من أعظم ما يميزها هو بيانها ووضوحها وظهورها ليس فيها
تعقيد وليس فيها غموض وليس فيها ألغاز بل هي واضحة وجلية وبينة وقريبة.


د.
الربيعة:
ولذلك يقول تعالى (لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ
مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ (44) النحل)


د.
الخضيري:
(وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ
مُّبَيِّنَاتٍ وَمَثَلًا مِّنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُمْ
وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (34) النور) (هَـذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ
وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ (138) آل عمران) و(وَلَقَدْ
يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ (17) القمر) فهو
بيّن وواضح. لكن السؤال قال (لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ
الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ
الْبَيِّنَةُ) ثم فسّر البينة (رَسُولٌ مِّنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا
مُّطَهَّرَةً (2) فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ (3)) هذا يدلني على أن الله أنزل
علينا الحق هذا الكتاب فيه البيان وفيه الرحمة فلنعد إليه ولنرجع إليه
ووالله لن نجد الحق إلا به ولن نعرف الهدى إلا منه. ولذلك لا نتعب أنفسنا
فقد تعب أقواماً بذلوا جهوداً عظيمة وألفوا مؤلفات وكتباً كثيرة وفي نهاية
المطاف ما وجدوا الحق إلا في كتاب الله عز وجل. لذلك نقول قد كفينا فعلينا
أن نأتي إلى المعين الذي لا ينضب، إلى المعين الصافي ولذلك قال (رَسُولٌ
مِّنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا مُّطَهَّرَةً) صحف وهذا الكتاب نقرأها
ونتلوها ونستهدي منها ونستخرج منها الهداية.


د.
الربيعة:
أحد الإخوة قال لي في بيان أن هذا القرآن
وأنه شامل واضح في كل شيء يقول ما مر علي مشكلة ولا قضية ولا أشكل عليّ
أمر إلاقرأت كتاب الله بقصد أن أبحث فيه عن بيان وأبحث فيه عن منهج يهديني
ويعالج هذه المشكلة، ويقول والله من غير مبالغة إني أجد ذلك بكل يسر
وسهولة، أفتح المصحف من أي موضع ثم أقرأ كتاب الله عز وجل بقصد الشفاء
وبقصد الفرج وبقصد حل مشكلة ما، ثم بعد ذلك أشعر كأن هذه الايات تخاطبني
مباشرة في هذه المشكلة.


د.
الخضيري:
وهذا واضح وجربه كثيرون. نقول إجعلوا هذا
الكتاب حياة لكم، إجعلوه نبراساً يضيء لكم هذه الحياة، نعم والله لو صدقنا
مع الله لكفانا ولكننا مع كل أسف قد صُرفنا عنها وحالت بيننا وبينه حوائل
وعوائق مفتعلة ومصطنعة، والشيطان له دور كبير فيها يريد أن يصرفنا عن هذا
الكتاب، ويريد أن يحول بيننا وبين كتاب الله عز وجل لأنه يغار منا ويرى
أننا أخذنا فضلاً عظيماً عندما أنزل الله عز وجل هذا الكتاب.


د.
الربيعة:
تأمل الآية التي بعدها (وَمَا تَفَرَّقَ
الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ
الْبَيِّنَةُ ) لماذا تفرقوا؟ بعد أن جاءتهم البينة الواضحة؟


د.
الخضيري:
هذه النعمة جاءت وهي أن هؤلاء القوم
كانوا يقولون نحن لا يمكن أن نترك ديننا حتى تأتيما البينة فلما جاءتهم
البينة الموافقة لما في كتبهم استكبروا وكان الدافع لهم في الغالب هو
الكِبر والحسد، كذبوا حسداً وكذبوا كِبراً كما ذكر الله عز وجل فهم لم
يمنعهم عدم وضوح البينة ولم يمنعهم أن هذا الكتاب لم يطابق ما جاء
بالإشارات في كتبهم لا والله بل كل الإشارات لا يمكن أن تنطبق إلا على رسول
الله وإلا على هذا القرآن.


د.
الربيعة:
كأن هذه الآية تحذير من الله لنا ونحن
نقرأ هذا القرآن أن نتصف بهذه الصفة تأتينا البينة الواضحة ثم نتفرق ونترك
دين الله. إنما يذكره الله عز وجل ليخبرنا عنهم لنحذرهم ونحذر وصفهم. تأمل
قوله بعد ذلك (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ)


د.
الخضيري:
هذا تعجيب، بمعنى أيها المنحرفون عن
اتباع رسول الله يا من تلكأتم عن الاستجابة لدعوته وقد ثبت إليكم بالدليل
الصادق أنه رسول آيات واضحة تدل على أنه رسول وقد تحديتم به أنكم لا
تستطيعون أن تأتوا بمثله فدلّ على أنه كلام الله، ما الذي دعاكم إلى أن
تكذبوه علماً بأنكم لو رجعت إلى الأوامر الموجودة في كتاب الله لوجدتم أنها
هي التي جاءت بها الأنبياء يعني ما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يا
ايها الناس تعالوا واعبدوني أو اعبدوا إلهاً غير الله سبحانه وتعالى حتى
يكون لكم سبيل في تكذيب رسول الله. رسول الله ما جاء إلا ليقول لكم اعبدوا
الله مخلصين له الدين، أقيموا الصلاة، آتوا الزكاة، وهذا هو الدين الذي
جاءت به الأنبياء إذن ما هو الملحظ؟ على ماذا كذبتم؟


د.
الربيعة:
نستطيع أن نأخذ من الكلام دليلاً على أن
كتب الله كلها متفقة في الدعوة إلى التوحيد وما تضمنته اليوم من الإنجيل
وغيره للدعوة إلى التثليث فإنما هو محرّف وباطل


د.
الخضيري:
ولذلك نحن نقول إن أصل الدين واحد وعلينا
أن نتأكد منه ونتثبت من عمل ذلك وهو إخلاص الدين لله وأن لا نعبد الله إلآ
بما شرعه عن رسول الله وأن نقيم الصلاة ونؤتي الزكاة هذا هو الدنيا التي
جاء بها الأنبياء من فعل هذه الأشياء فقد أقام الدين وقد وحد الله رب
العالمين وقد استقام على المحجة التي جاء رسول رب العالمين محمد صلى الله
عليه وسلم وجاءت بها الأمم السابقة. ونلاحظ هنا أنه لم يقل (مخلصين له
اليوم ويصلون ويزكون) ولم يأتي بها الأمم السابقة . ولم يقل مخلصين له
الدين ثم قال مصلون ومزكون وإنما قال (وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا
الزَّكَاةَ (5) البينة)


د.
الربيعة:
الوصف الأول قال (حنفاء) فما معنى حنفاء؟

د.
الخضيري:
الحنيف يقول العلماء الذي مال عن الشرك

د.
الربيعة:
ولذلك وصف الله تعالى نبيه حينما كان
قومه يعبدون غير الله عز وجل كان حنف عنهم ومال إلى التوحيد وهذا يدلنا على
أن الإنسان في هذه الحياة ينبغي أن يميل عن الطرق المنحرفة ويبحث عن الحق
فإن أمامه طرقاً تستهويه. ختام الآية في قوله (وَذَلِكَ دِينُ
الْقَيِّمَةِ)


د.
الخضيري:
يعني ذلك الدين المستقيم بأصحابه فمن
سلكه فهو واصل إلى الله.


د.
الربيعة:
كما قال الله عز وجل (دِينًا قِيَمًا
(161) الأنعام) وهذا في الحقيقة يجعلنا أن نقول أن ديننا دين القيم، ديناً
قيماً في بنائه ونظامه وهو دين القيم الذي يبني في أنفسنا القيم، دين
الأخلاق دين المبادئ السامية دين المعالم تلتي تبني كمال البشرية إذا أراد
الإنسان الكمال في هذه الحياة. ما أعظم هذا الوصف العظيم لهذا الدين القيم!


د.
الخضيري:
لعلنا نتوقف مع قول الله عز وجل (إِنَّ
الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ
جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ (6) إِنَّ
الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ
الْبَرِيَّةِ (7))


د.
الربيعة:
بعد أن بين الله هذا البيان رسم الطريق

د.
الخضيري:
رسم الطريق وبيّن أصناف الناس وموقفهم من
هذا الكتاب. لا يمكن أحد يقول أنا وسط لست مع هؤلاء ولست مع هؤلاء نقول
لا، إما أن تكون من خير البرية وإما أن تكون من شر البرية ليس هناك طريق
بين هذين الطريقين (لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ (37) المدثر) فإما
تتقدم فتعمل وإما أن تتأخر فتهلك نسأل الله العافية والسلامة. وهذه موعظة
لي ولكم هل نحن مع الذين آمنوا وعملوا الصالحات لنكون من خير البرية أو مع
من تخلوا عن العمل الصالح وهو شر البرية؟


د.
الربيعة:
وتأملوا كيف عبر الله تعالى عن الكافرين
بشر البرية وعبّر عن المؤمنين بخير البرية. والله إنه لوصف يدعو الإنسان أن
يتبصر فيحض نفسه على أن يكون مع خير البرية. هذه البرية التي براها الله
عز وجل كل البرية خيرها هم المؤمنون وشرّها هم الكافرون بالله عز وجل.


د.
الخضيري:
وبهذا نعلم أن هذين الفريقين لا يمكن أن
يجتمعا وأن هاتين الفئتين لا يمكن أن يجمع بينهما بعض الناس يعمل خلطاً
يريد أن يجعل المسلم والنصراني والبوذي واليهودي والملحد شيء واحد فيما
يسمونه الدعوة لوحدة الأديان دعونا نكون واضحين ونعلم أن الطريق واحد،
الموصل إلى الله واحد كما قال الله عز وجل (وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي
مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ
بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ (153) الأنعام) هناك سبل كثيرة لو اتبعناها، لو
أطعناها لو طاوعنا أصحابنا عندما يدعوننا إليه والله لتصدننا عن سبيل الله.


د.
الربيعة:
كيف يتفقان ويجتمعان وهذا في أسمى مكانة
وهو طريق المؤمنين وذلك في أسفل مكان! لعلنا نختم السورة بخير ختام، يقول
الله عز وجل في جزاء المؤمنين (جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ
عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا
رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ )


د.
الخضيري:
استوقفتني قوله (عِندَ رَبِّهِمْ) بدأ
بالصاحب والجار قبل الدار (عند ربهم) أولاً ما ذكر الجنة وهذا يدلنا على أن
الإنسان يختار الجار قبل الدار ويحرص عليه لأنه هو الذي تقوم به السعادة
الحقيقية.


د.
الربيعة:
الجار الحقيقي هو جار الدين والخير
والصلاح تصاحبه في دنياك ليعينك على طاعة الله عز وجل.


د.
الخضيري:
ويستوقفني في الختام قوله تعالى (ذَلِكَ
لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ) أي ذلك الجزاء العظيم الرفيع العالي لا يكون ولا
يتحقق إلا لمن خشي الله سبحانه وتعالى أي خاف منه الخوف الذي يليق به.
والفرق بين الخشية والخوف كما يقول العلماء أن الخشية خوف برفق وأما الخوف
فإنه يكون اضطراباً وقلقاً فالمؤمنون الذي يخشون الله يخافونه وهم يعلمون
ذلك ونحن يجب علينا أن نخشى الله بل نسأل الله سبحانه وتعالى أن يقسم لنا
من خشيته ما يحول به بيننا وبين معصيته.


د.
الربيعة:
وقد قال الله عز وجل (وَأَمَّا مَنْ
خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ) مما يؤكد هذه الآية في عظم أمر الخشية (وَأَمَّا
مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ (40) النازعات) (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ
رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46) الرحمن) فما أعظم هذا الوصف يتصف به المسلم! خير
ختام يقول الله قبل هذه الجملة (رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ)
والله إن هذا لوصف عظيم إذا استحضره المسلم يرجو رضى الله وهو راض عن الله
عز وجل. هذه السورة إخواني سورة نتبين فيها هذا الدين البيّن لنكون من
أهله ونكون من هذا الدين القيم فنكون على أقوم طريق نسأل الله سبحانه
وتعالى أن يجعلنا على الطريق السوي البيّن ولنا لقاء معكم بإذن الله في
جلسة قادمة وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


avatar
الحلقة 13

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله
وصحبه ومن والاه. أما بعد فهذا هو المجلس الحادي عشر من برنامج أضواء
المقاطع واليوم نتحدث في الجزء الحادي عشر في سورة يونس الآية 61، قال الله
عز وجل (وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ
تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ
تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي
الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ
إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (61) أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ
عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ
يَتَّقُونَ (63) لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي
الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ
الْعَظِيمُ (64)) هذه الآيات تحيي في نفوس المؤمنين مراقبة الله سبحانه
وتعالى وتُعلِمنا بأن الله سبحانه وتعالى مطلع علينا لا يخفى عليه شيء من
أمرنا كما قال سبحانه وتعالى (وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ
يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا
تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ
الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (59)
الأنعام) فالمؤمن عندما يقرأ هذه الآية يمتلئ قلبه من مهابة ربه ومن خشيته
ومن علمه باطلاع الله عليه في كل أحواله، لا يعزب عن ربنا سبحانه وتعالى
مثقال ذرة مما نعمل ولا مما نقول ولا مما نُضمر ولا مما نجهر به. يقول جل
وعلا (وَمَا تَكُونُ) أي يا محمد وإن كانت صورة الخطاب للنبي صلى الله عليه
وسلم إلا إنها عامة في حق كل أحد، (وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ) أي شأن كان،
شأن في بيتك، شأن مع الناس، شأن في الليل شأن في النهار شأن يخص شأن يعم
الناس، إلى آخر ما هنالك (وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ) أي ما تتلوه
من هذا الكتاب من قرآن أي من آية أو جملة أو كلمة. (وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ
عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ) ما
تعملون من عمل ولاحظوا كيف تأتي المبالغة في هذه الآية بالاتيان بكلمة (من)
فإن (من) هنا إنما يؤتى بها لللمبالغة في العموم أي تعم جميع الأشياء، ما
تعملون من عمل أيّ عمل كان صغيراً كان أو كبيراً قليلاً كان أو كثيراً يُرى
عند الناس أو يكون سراً في الظلام أو تحت الشمس. (إِلاَّ كُنَّا
عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ) يعني إذ تعملون ذلك الشيء
وتقومون به وتأخذون في صنعه والقيام به. (إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ
شُهُودًا) أي نحن مطلعون، عالمون لا يخفى عنا شيء ولا يعزب عنا مثقال ذرة.
وقال الله عز وجل (وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ)
لاحظوا كيف تأتي (من) مرة ثانية وثالثة للإستغراق في العموم والدلالة على
أن أيّ مثقال مهما كان قليلاً فإنه داخل في هذا العموم. (وَمَا يَعْزُبُ
عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ) ومثقال الذرة شيء لا يكاد يرى بالعين
المجردة ومع ذلك ربنا سبحانه وتعالى يبين لنا أن هذا لا يعزب أي لا يغيب
ولا يخفى عن الله سبحانه وتعالى ولا عن علمه ولا أيضاً عن كتابته. فكل ما
يكون في هذا الكون من حركات وسكنات سواء كان لبني الإسنان أو كان للجان أو
كان للثقلين أو غير الثقلين من دواب الأرض ومن الطيور وغيرها إلا والله
سبحانه وتعالى يعلم أحوالها وقد دوّن ذلك في كتاب وإن ذلك على الله يسير.
قال (وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ
وَلاَ فِي السَّمَاء) سواء كان ذلك في الأرض أو كان في السماء (وَلاَ
أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ) ما هو أصغر من الذرة وما هو أكبر منها
كله في كتاب مبين ومعلوم أن الكتابة هي مرحلة من مراحل الإيمان بالقدر.
فالإيمان بالقدر إيمان بعلم الله عز وجل الواسع الشامل وسع كل شيء رحمة
وعلماً ثم الإيمان بكتابته لهذا العلم فالله عز وجل لما خلق القلم قال له
اكتب فكتب ما هو كائن وكان ذلك قبل أن يخلق الله السموات والأرض بخمسين ألف
سنة ثم بعد ذلك المشيئة مشيئة الله للأشياء ثم خلقه لها وإيجاده لها بعد
العلم والكتابة والمشيئة فهذه مراتب الإيمان بالقدر لا بد على المسلم أن
يؤمن بها وأن يعلم أن كل ما كان وكل ما يكون من أعمالنا وأحوالنا وأعمال
غيرنا من الإنس والجن ومن في السماء حتى حركة الدواب كل ذلك قد دون وسجل
ولا يخفى على الله منه شيء.وإذا كان هذا المخاطب به هو ما يتصل ببني
الإنسان أو المكلفين الذين أُنزل عليهم القرآن فإن الله عز وجل قد بيّن في
آيات أخرى أن حركات حتى الحيوانات محسوبة ومقدرة ومكتوبة ومقدرة (وَمَا مِن
دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ
أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى
رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38) الأنعام) فإذا كان هذا في غير المكلفين فما
بالكم بغير المكلفين؟! وبهذا نعلم أن مجالسنا هذه وأن هذا الجهد وهذه
الخطوات التي نخطوها لبيوت الله عز وجل كلها مكتوبة وكلها محسوبة ولا شيء
يخفى على الله عز وجل منها. قال الله جل وعلا (أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء
اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (62)) يبين الله
سبحانه وتعالى أن أولياءه لا خوف عليهم ولا يحزنون وهؤلاء أضيفوا إلى الله
جل وعلا إضافة تشريف وتكريم وهم القريبون من الله الذين عبدوا الله حقاً
وقد جاء تفسيرهم في الآية التي تليها بقوله (الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ
يَتَّقُونَ) فهؤلاء هم أولياء الله ولذلك لا ينبغي أن يختلف في تفسير
الولي لأنه قد جاء تفسيره في القرآن العظيم فهذا مما جاء البيان في القرآن
بتبيانه وكشفه فلا حاجة لنا لمعرفة ما يقال في غير القرآن. ولي الله هو
الذي آمن واتقى الله ولذلك ليس الولي هو الذي تجري على يده المعجزة أو
الخارقة أو الكرامة ولكن الولي الذي يؤمن ويتقي ولذلك قال الإمام الشافعي
إذا رأيت الرجل يمشي على الماء أو يطير في الهواء لا يغرنّك حتى ترى إلى
عمله أيوافق الكتاب والسنة أو يخالفهما؟ فنحن لا نعرف الناس بالكرامات ولا
نعرف الأولياء بخوارق العادات وإنما نعرفهم بإيمانهم وتقواهم لله عز وجل
فإذا كان متخلفاً عن أداء الواجبات ومتهاوناً في أداء المفروضات ومتعدياً
لحدود الله منتهكاً لحرماته فلا والله لا يمكن أن يكون ولياً لله حتى وإن
تمخرق على الناس وجاء بالعجائب. فالله عز وجل بيّن لنا حالهم هنا وقد جمع
وصفين (الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ) فالإيمان وصف دائم ثابت
لهم والتقوى وصف أيضاً من أوصافهم العظيمة وحقيقة التقوى أن تجعل بينك وبين
عذاب الله وقاية بفعل أوامره واجتناب نواهيه كما قال الشاعر:


خلِّ الذنوب صغيرها وكبيرها ذاك التقى

واصنع كماشٍ فوق أرض الشوك يحذر ما يرى

لا تحقرن صغيرة إن الجبال من الحصى

هذه هي حقيقة التقوى فسّرها بعض السلف بتفسير التقوى
أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله وأن تترك معصية الله
على نور من الله تخشى عقاب الله. وعلى كل الأحوال فتفسير العلماء للقتوى
يدور حول هذا التفسير. هؤلاء الأولياء قال الله عز وجل (لَهُمُ الْبُشْرَى
فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ) لهم البشارة والبشارة هي ما
يقدم للإنسان قبل حصوله على الجائزة فيبشر ويُسر بسماع الخبر السار أبشِ{
برضوان الله وأبشر برحمة الله. (لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ
الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ) يقول العلماء إن هذه البشرى تكون بالرؤيا
الصالحة التي يراها المؤمن أو تُرى له وهذا بحمد الله كثير فإن كثيراً من
الصالحين يُرى ما أعد الله عز وجل له من المنزلة والكرامة سواء يرونه
بأنفسهم أو يراه غيرهم لهم وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أن النبوة
ذهبت وبقيت المبشرات، قيل وما المبشرات يا رسول الله؟ قال الرؤيا الصالحة
يراها المؤمن أو تُرى له. هذا واحد من المبشرات والثاني هي تلك البرشى التي
ينالها أو يسمعها أو يحصل عليها المؤمن عندما يكون في اللحظات الأخرى من
حياته كما قال الله عز وجل (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ
ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا
تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ
تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي
الْآخِرَةِ (31) فصلت) فالمؤمن إذا كان في حالة الاحتضار تأتيه الملائكة
وتبشره وتقول له أبشر بما يسرّك عند الله فالملائكة تبشر وبذلك يُسر المؤمن
ويُرى المؤمن في كثير من الأحوال ضاحكاً مسروراً مبتهجاً هذا السرور لأنه
رأى ملائكة بيض الثياب فيهم من الدلالات والعلامات ما يسر المؤمن كما ورد
في حديث البراء بن عازب إن المؤمن إذا حضره الموت جاءه ملائكة بيض الوجوه
بيض الثياب فقالوا اخرجي أيتها الروح الطيبة إلى روح وريحان ورب غير غضبان
فتخرج من فمه كما تسيل القطرة من فم السقاء وهذا في حديث طويل رواه الإمام
أحمد وأبو داوود والنسائي وغيرهم. قال الله عز وجل (لَهُمُ الْبُشْرَى فِي
الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ) لهم البشر في الآخرة بدخولهم الجنة
فهم إذا خرجوا من الصراط جاءت الملائكة تبشرهم تتلقاهم الملائكة وتبشرهم أن
لا خوف عليهم ولا هم يحزنون تبشرهم بالجنة فيسروا وتقر عينهم. وايضاً تكون
لهم البشرة بعد دفنهم فإنهم يأتيهم من يأتيهم في قبورهم فيبشرهم بجنة الله
عز وجل حتى إنه يفتح لكل واحد من المؤمنين باب إلى الجنة فيأتيه من روحها
وريحانها فيقول يا رب أقم الساعة يا رب أقم الساعة لما يعلم أن ما ينتظره
خير مما هو فيه. قال الله عز وجل (لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ) أي
ذلك وعد من الله حتماً سيقع والله لا يخلف الميعاد والله لا يغيّر ما وعد
به عباده فعل المسلم أن يطمئن وأن يعلم أن هذا الوعد من الله لا تغيير فيه
ولا تبديل. قال الله عز وجل (ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) أي ذلك
الفوز الذي فازه هؤلاء والخير الذي حصّله هؤلاء الأولياء جعلني الله وإياكم
منهم هو الفوز الذي يجب أن يتنافس الناس فيه وهو أعظم الفوز أن ينالوا هذا
الرضوان وأن ينالوا هذه المبشرات في الدنيا والآخرة. أسأل الله بمنّه
وكرمه أن يجعلني وإياكم من أوليائه المتقين الذين لا خوف عليهم ولا هم
يحزنون أسأل الله بمنه وكرمه أن يجعلني وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون
أحسنه أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم والسلام عليكم ورحمة الله
وبركاته.
avatar
الحلقة 12

د.
الخضيري:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الحمد
لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه. هذا المجلس هو
المجلس الحادي عشر من مجالس هذا البرنامج المبارك لنحيا بالقرآن وهذا
البرنامج نحاول أن نأخذ بعض الهدايات العملية من الآيات القرآنية التي
نتلوها بتكرار واستمرار ونحفظها وتتردد على مسامعنا كثيراً. اليوم معنا
سورة القدر هذه السورة العظيمة التي بين الله سبحانه وتعالى فيها منزلة
ليلة القدر وأن الله شرّف هذه الليلة بشرف عظيم وأنه أنزل فيها القرآن
الكريم فشرُفت هذه الليلة بهذا الشرف العظيم وهو إنزال القرآن. وجعل الله
سبحلنه وتعالى هذه الليلة خيراً من ألف شهر يعني أن العمل الصالح فيها بعدل
عند الله جل وعلا عمل ألف شهر. وألف شهر عمر إنسان كامل من أمة محمد
وزيادة لأنه يتضمن ثلاث وثمانين سنة وأربعة أشهر فأنت إذا تعبدت لله عز وجل
في هذه الليلة وأحسنت العبادة حصّلت أجراً عظيماً وزاداً وافياً وافراً
تقدم به على الله عز وجل. وانظروا بأي شيء شرّف الله عز وجل هذه الليلة؟
لقد شرف الله عز وجل هذه الليلة بإنزال القرآن. وهذا يدلنا على أن القرآن
شرف وأنه إذا كان في شيء كان شرفاً له. إذا كان في ليلة شرفت تلك الليلة
فصارت خيراً من ألف شهر خيراً من ثلاث وثمانين سنة وأربعة اشهر، وإذا كانت
في جوف الإنسان فاذا يكون هذا الإنسان؟


د.
الربيعة:
لا شك أنه عظيم، ويعظم. ولعلنا أيضاً
نأخذ من هذا المعنى الجميع أن الله عز وجل اختار لإنزال كتابه ليلة مباركة
أن المسلم القارئ للقرآن ينبغي أن يختار لكتاب الله عز وجل في قرآءته أعظم
أوقاته وليس فاضل أوقاته بل يختار أصفى أوقاته وهي الليل والفجر ووقت
الصفاء وليس وقت الفراغ الذي بعد كدّه وتعبه يقرأ، ولا يؤتيك القرآن ثماره
وتجد الأُنس به إلا حينما تقرأه بصفاء وبوقت تفرّغ فهذا من تعظيم القرآن
فينبغي أن نعظم وقت القرآن كما عظمه الله عز وجل.


د.
الخضيري:
ولذلك ذكر الله عز وجل في سورة المزمل
(إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْءًا وَأَقْوَمُ قِيلًا (6))
يعني إن قرآءة القرآن بعد قيام الليل إلى الفجر هي أشد مواطئة للقلب وأقوم
قيلا يعني هذا القول يكون ظاهراً بيّناً مفيداً للنفس مؤثراً فيها وهذه
إشارة في غاية الروع نحن نقول إحرصوا على أن تقرأوا القرآن في أوقات تخلو
فيها النفس من جميع مشاغلها، تكون فيها النفس خالية مقبلة لا شيء يشغلها بل
وأبعدوا عن أنفسكم المشاغل وأنتم تقرأون القرآن يعني لا ينبغي للإنسان أن
يقرأ القرآن مثلاً وهو يشاهد التلفاز أو مثلاً يقرأ القرآن وهو بين أولاده
يلعبون عنده أو غير ذلك قد يقرأه الإنسان فيؤجر ولكنه يحرم من بركاته
وهدايته والفوائد العظيمة التي يحصّلها من قرآءة القرآن.


د.
الربيعة:
تأمل الله عز وجل قال (وَقُرْآنَ
الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78) الإسراء) لماذا
خصّ الفجر؟ هذا وقت النزول الإلهي والملائكة وكما قال ابن القيم (إِنَّ
قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا) يشهده الله وملائكته. وقت الفجر مع
هذا الفضل لأن وقت شهود الله وملائكته فإنه وقت صفاء ووقت روحانية والحقيقة
هذا أمر مجرّب كثير من الإخوة الذين يقولون أن أجعل وردي اليوم بعد صلاة
الفجر خاصة إذا أخذ قسطاً من النوم ليلاً فإنه يجد في هذه القرآءة متعة بعد
الفجر وقبل الفجر. وقبل الفجر أفضل لمن وفقه الله وأعانه على القيام كمثل
أيام رمضان. ايام رمضان أيام فاضلة، أيام صفاء وليالي رمضان أيضاً صافية
ونحن في ليالي رمضان نقوم مع الإمام كم يجد الإنسان من متعة ويقرأ ويسمع
كلام الله عز وجل خلف إمام قارئ ذا صوت حسن يجد للقرآن طعماً. ولذلك تجد
رجوعاً للقرآن في وقت رمضان وتجد حياة في رمضان من المسلمين وتغيراً ما
تجده في غيره وغير ذلك من الأوقات التي نشير إليها إشارة في هذه الآية .في
السورة بعد ذلك قول الله عز وجل (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ
الْقَدْر) شرف هذه الليلة العظيمة


د.
الخضيري:
هذه الليلة العظيمة كما قال العلماء هي
في رمضان وهي في العشر الأواخر من رمضان وترجى في أوتار العشر أكثر من
أشفاعها وقد ذكر العلماء أن أرجى تلك الليالي ليلة السابع والعشرين ومع ذلك
هي تتحول كما قال العلماء فقد تكون في ليلة خمس وعشرين وقد تكون في ليلة
الثالث والعشرين وقد تكون في ليلة واحد وعشرين أو تسع وعشرين.


د.
الربيعة:
هل نلمس فضائل لهذه الليلة في تفضيلها؟ م
حكمة تفضيلها وتشريفها؟


د.
الخضيري:
سميت ليلة القدر من وجهين الوجه الأول
ليلة القدر بمعنى ليلة الشرف والمنزلة أُنزل فيها القرآن ومن تعبد لله عز
وجل فيها وأخلص فيها العبادة وقام فيها الليل كله أو أكثره حصل له الشرف
والمنزلة والعظمة بقدر ما حصّل. ويمكن أن تكون أيضاً ليلة القدر من التقدير
لأن الله عز وجل يجعل فيها مقادير العام كله (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ
أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) الدخان) لأن مقادير الله قد كتبت في اللوح المحفوظ هذا
التقدير العام الكلي الشامل ثم يأتي التقدير العمري وهو الذي يكون عندما
يرسل الملك والإنسان في بطن أمه فيكتب عمره وعمله شقيٌ أو سعيد ثم يأتي
التقدير الحولي وهو الذي يكون في ليلة القدر. ففي هذه الليلة تكتب المقادير
فتفصل من اللوح المحفوظ كأنها سجلات مستقلة لهذا العبد ثم يأتي من بعد ذاك
التقدير اليومي (كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ (29) الرحمن) فهذه الليلة
ليلة عظيمة


د.
الربيعة:
ولعلنا نأخذ شرف هذه الليلة من السورة
أيضاً، تأمل الأوصاف التي وصفها الله تعالى في هذه السورة في أربع صفات
(إِنَّا أَنزَلْنَاهُ) نزول القرآن، فشرفت بنزول القرآن (إِنَّا
أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ
الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3)
تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ
أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)) فهي ليلة تتنزل
فيها الملائكة والروح فيها بإذن ربهم، فيها نزول أمر الله (فِيهَا يُفْرَقُ
كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) الدخان). والأمر الرابع (سَلَامٌ هِيَ حَتَّى
مَطْلَعِ الْفَجْرِ) وصفها الله بالسلام. فهذه الأوصاف الأربعة تدل على شرف
هذه الليلة العظيمة التي نسأل الله عز وجل أن أن يشرفنا بأن نكون من أهلها
والقائمين فيها.


د.
الخضيري:
ومما ينبغي أن ننبه عليه عندما نتحدث عن
هذه السورة قال النبي صلى الله عليه وسلم "من قام رمضان إيماناً واحتساباً
غفر له ما تقدم من ذنبه" ومن صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم
من ذنبه" ومن قام ليلة القدر غفر له ما تقدم من ذنبه. وأنا أهيب بنفسي
وبإخواني أن يغتنموا هذه الفرصة وهي فرصة ليلة القدر في أن يجتهدوا في
العبادة فيها وهي من رحمة الله بنا هذه الأمة، جعل لنا مثل هذه المواسم
التي ندرك فيها ما حصّله السابقون من الأمم من طول الأعمار.


د.
الربيعة:
وإنمك تجد للأسف الشديد في أوقاتنا
الحاضرة في الإجازات إذا توافق رمضان إجازة تلحظ عدم مبالاة كثير من
المسلمين من يضيع هذه الليالي الشريفة التي يُرجى أن تكون ليلة القدر
خصوصاً أنها ليلة قرب أيام العيد فينشغل الناس بشراء حاجاتهم والخروج إلى
الأسواق ووالله هذا حرمان وخشران أن ينشغل الإنسان بأمور دنياه عن أمر عظيم
له له به من الأجر سنوات.


د.
الخضيري:
عندي لفتة أرجو أن يتسع صدركم لها، لما
يذكر الله عز وجل ليلة القدر ويقول إنها ليلة فيها يفرق كل أمر حكيم وفيها
تقدر المقادير ألا يدلنا هذا على أن ربنا سبحانه وتعالى يبين لنا أن الأمور
تجري بتقدير ولا تجري سبهللة مع أن الله سبحانه وتعالى قادر على أن تدور
الأمور كما شاء بدون أن تكون هذه المقدمات لكنه سبحانه وتعالى يقدر كل شيء
قدره ويعطي لكل شيء حقه فهناك كتابة أزلية كتبت في اللوح المحفوظ كُتب كل
شيء يكون في هذا الكون قال الله عز وجل للقلم اُكتب، قال ما أكتب؟ فكتب
مقادير كل شيء إلى أن يدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار. ثم يأتي من
بعد ذلك يأتي التقدير العمري يعني عندما ياذن الله بخلق هذا الإنسان وخلق
الروح يكتب أجله وعمله وشقي أو سعيد ثم التقدير الحولي تخطيط خطة عامة
للحياة ثم خطط تفصيلية لكل شيء.


د.
الربيعة:
يدلك على عظمة شرع الله عز وجل ونظام
الكون كله


د.
الخضيري:
فيجب علينا نحن أن نكون منظمين ونخطط لكل
شيء.


د.
الربيعة:
هذا معنى لطيف وجميل أن يكون المسلم حقاً
منظماً ومرتباً في كل شؤون حياته.


د.
الخضيري:
هنا أيضاً لفتة أخرى أتمنى أن نتلمسها من
هذا الجانب وهي أن الأعمال عند الله ليست شيئاً واحداً بمعنى أن هناك
عملاً يساوي أعمالاً وهناك ليلة تساوي ليالي. وهناك عمل مع كونه أن له
أجراً مع فضله لكنه ليس بتلك المنزلة فعليه ينبغي للمسلم أن ينتهز الفرصة
ويعلم أن هناك أعمالاً هي أفضل. الأعمال نوعان أعمال فاضلة تساوي أعمالاً
كثيرة. وأقول يا إخواني تفقهوا في الأعمال وتفقهوا في مراتب الأعمال. قد
تذكر الله بقولك سبحان الله والحمد لله وقد تقرأ آية أو سورة من كتاب الله
عز وجل وهذا ذكر وهذا ذكر وكل محبوب من الله ولكل شيء منهما وقته لكن تأكد
أيهما أفضل في ذلك الوقت لك أنت. قد يكون الأفضل أن يحمد الله ويسبحه وقد
يكون الأفضل لفلان هو أن يقرأ القرآن ويتدبره ويعمل بما به.


د.
الربيعة:
وهذا معنى لطيف أشار إليه شيخ الإسلام
بعض الناس يفتح له في باب من الخير يجد فيه قلبه ويجد فيه افتقاره لله عز
وجل كالصلاة والصيام وهذا من رحمة الله وفضله. نمر سريعاً على الايات
البقاية في السورة كما يقول الله عز وجل (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ
أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ
رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ
(5)) الملائكة يتنزلون في تلك الليلة فلماذا؟


د.
الخضيري:
يتنزلون كما قال العلماء لأنهم يشيعون
السلام والأمن ويشهدون مواطن العبادة مع المسلمين. تلك الليلة لا يمرون
بقوم من المؤمنين إلا سلموا عليهم وتسليم الملائكة دعاء نسأل الله أن
يسلمكم من كل بلاء ومن كل ضر ومن كل فتنة ومن كل عذاب.


د.
الربيعة:
تأمل ايها المسلم الكريم وأنت تذهب إلى
بيت الله عز وجل تصلي في تلك الليالي الفاضلة وأنت تصوم وأنت تذكر الله
وأنت تتصدق الملائكة تحفك تسلم عليك وتستغفر لك.


د.
الخضيري:
بل الآن أن بعض المسلمين عندما يذهب
للصلاة تجده ينظر متى يأتي الإمام؟ تأخر الإمام دقيقة أو دقيتين، هذا والله
من الشيطان! لماذا نستبطيء جلوسنا في المساجد مع أن نبينا صلى الله عليه
وسلم قال كلمة عظيمة جداً لو علم بها من يأتون إلى المساجد ويستعجلون لما
فعلوا الذي يفعلون. قال عليه الصلاة والسلام: الملائكة تصلي على أحدكم ما
دام في مصلاه تقول اللهم اغفر له اللهم ارحمه ما لم يُحدث. إذن لماذا لا
تستكثر من دعاء الملائكة وهم يدعون لك ما دمت تنتظر الصلاة؟! بل يقول النبي
صلى الله عليه وسلم " وما يزال الرجل في صلاة ما دام ينتظر الصلاة"


د.
الربيعة:
معنى لطيف قد نلمسه في قول الله عز وجل
(تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ
أَمْرٍ (4)) مما يدلك على أن جبريل العظيم الذي هو أمين الوحي يتنزل في
تلك الليلة ولعل هذا دليل والله تعالى أعلم أن جبريل لا يتنزل إلا لأمر
عظيم لما كانت تلك الليلة عظيمة كان نزول جبريل مع الملائكة وإلا فالملائكة
تنزل في الليل والنهار فهذا يدلنا على أن خيار الملائكة تنزل تلك الليلة
العظيمة لتعيش مع خيار عباد الله في صلاتهم وعبادتهم وذكرهم لله عز وجل
نسأل الله أن يجعلنا منهم.


د.
الخضيري:
هذا يدلنا على أن الملائكة معنا وأننا
يجب أن نحب هؤلاء الملائكة وأن نعترف لهم بالفضل فهم يدعون لنا وهم يسلمون
علينا وهم يشهدون مجالسنا الطيبة وهم يتعاقبون علينا ويحفظوننا كما ذكر
الله عز وجل في سورة الرعد (لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ
خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ (11)). إذن نأخذ من هذ السورة
محبة الملائكة بل والاستكثار بهم، كيف تستكثر بهم؟ عندما تشعر أيها المؤمن
أنك ضعيف وأن الأعداء قد هيمنوا عليك وأنهم قد أحاطوا بك من كل جانب أو أن
أعداء الإسلام أو من يناوؤنك ويعادونك قد آذوك تذكر أن ملائكة الله الذين
لا يحصي عددهم إلا الله معك.


د.
الربيعة:
بل يأنس الإنسان بهم إذا رأى قلة
المؤمنين وقلة الطائعين وقلة المصلّين فيأنس أن هنالك ملائكة تحضر الصلوات
وتحضر مجالس الذكر


د.
الخضيري:
وتؤيد المؤمنين وتمدهم وتكون معهم وهذه
سلوى للمؤمن. أسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفعنا بكلامك وأن يجعلنا من
الصالحين من عباده نسال الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا ممن يستمعون القول
فيتبعون أحسنه أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم وأصلي واسلم على نبينا
محمد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى